فتاة سورية تتحدى الحرب وجائحة كورونا بـرقص الباليه
آخر تحديث GMT00:06:32
 عمان اليوم -

فتاة سورية تتحدى الحرب وجائحة كورونا بـ"رقص الباليه"

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - فتاة سورية تتحدى الحرب وجائحة كورونا بـ"رقص الباليه"

راقصة باليه
دمشق-عمان اليوم

تبرز أهمية الفنون في أوقات الظلام، إذ يمكن اعتبارها رسالة أمل في وسط أجواء تدعو لليأس، وتكون بمثابة ضوء ينير الطريق، وهو ما برز بشكل كبير في سوريا والتى تعانى بشكل كبير تحت وطأة الحرب وجائحة فيروس كورونا، إذ بعثت راقصة باليه رسائل الأمل والجمال في عالم قاسى.

راقصة الباليه نازك العلى، حرصت على إرسال رسائل الأمل عبر الفن، ورقص الباليه تحديدا، إذ رسمت برقصها لوحات فنية بالشارع، مُتحدية الظروف كافة، بما في ذلك النظرة المجتمعية التى تحد المرأة في قوالب بعينها، وفقا لموقع سكاى نيوز عربية.


وتحدت الراقصة السورية في العشرينيات من عمرها، ظروف الحرب، وجائحة كورونا، وأرادت أن تعكس معاناة الناس والظروف الداخلية هناك، وترسل عدة رسائل خاصة تحت عنوان "السلام" تثير من خلالها البهجة، كما حرصت على التعبير عن شغفها بالرقص لتشجع أخريات على تعلم فن الباليه.

وتنحدر الراقصة الشابة، من مدينة القامشلي شمال شرقي سوريا، وكشفت أنها أول فتاة كردية ترقص الباليه، وأنها أول من خاضت غمار التجربة من الشارع في العلن وبشكل مباشر، بصورٍ تم تداولها وأثارت تعليقات متباينة، ورقصات مثلت تحدياً كبيراً لها.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعى، صور نازك العلى، وهى ترقص الباليه، في شوارع سوريا، وهو ما أثار عدة ردود أفعال متضاربة مابين مؤيد ومنبهر، ومابين رافض للفكرة من الأساس، كون الواقعة غريبة عليهم بشكل كبير، إذ تعتبر مبادرتها هى الأولى من نوعها بشوارع المدينة، وهو ما تطلب جرأة من قبل صاحبتها التي واجهت ذلك كتحدٍ عليها أن تكسبه.

وقالت العلى في حديثها لسكاى نيوز عربية: "الرقص هو شغفي في الحياة.. إذا مو موجود الرقص كل شيء عدم"، مشددة على عشقها لرقص الباليه، موضحة أنها أرادت تحدى الصعوبات كافة، ما بين الحرب ووباء كورونا، وتجعل العالم يشاهد ذلك، وكيف أن السلام ممكن.

وأوضحت نازك أنها بدأت الرقص بنهاية العام 2018 بدأت من خلال فرقة في سوريا، وبدأت تقدم عروض بالشام وحلب، وظلت بالفرقة، حتى تفشى جائحة فيروس كورونا، وهو ما اضطرها للعودة إلى مدينتها، لاستكمال ما بدأته هناك، ولإضفاء لمساتها على مدينة أظلمتها الجائحة، وفقا لحديثها.

وقالت :""كانت شوارع المدينة كلها ظلام وعتمة.. فقدمت لوحة برأس السنة بعنوان السلام.. وبعدها قدمت لوحة بعنوان الحب، حالياً حبيت أن يشاهد كل العالم إنه رغم كل الصعوبات بالحياة فينا نوصل للسلام إذا قدرنا نحمي حالنا سواء حرب بالسلاح أو حرب بالمرض".

وكشفت نازك عن التحديات التى واجهتها في سبيل إرسال رسالتها عبر الرقص في الشوارع، خاصة النظرة المجتمعية التى تحد النساء في قوالب مجتمعية بعينها، قائلة :" لكن بالنهاية الدعم والتشجيع الذي حصلت عليه من قبل أشخاص يفهموا بالفن عم يغلب على نقد أشخاص آخرين".

قد يهمك ايضًا:

زينة تتحول إلى راقصة باليه لنسيان همومها مع أحمد عز

 

فتاة تسعى لتصبح أول راقصة باليه مُحجَبة في العالم

 

 

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فتاة سورية تتحدى الحرب وجائحة كورونا بـرقص الباليه فتاة سورية تتحدى الحرب وجائحة كورونا بـرقص الباليه



إطلالات الإعلامية الإماراتية مهيرة عبد العزيز بالجينز

دبي - عمان اليوم

GMT 22:53 2021 الإثنين ,10 أيار / مايو

الصفدي يهدد من واشنطن القدس خط أحمر
 عمان اليوم - الصفدي يهدد من واشنطن القدس خط أحمر

GMT 13:25 2021 الثلاثاء ,04 أيار / مايو

كيف تصمّم منزلك استعداداً للعيد المبارك
 عمان اليوم - كيف تصمّم منزلك استعداداً للعيد المبارك

GMT 15:40 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 14:10 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 04:17 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 07:37 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 06:18 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 07:36 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يحذرون من هذه الأطعمة في وجبة الفطور

GMT 06:15 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 08:12 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : Plantu

GMT 20:47 2018 الجمعة ,30 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل
 
syria-24
omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab