وادي الديسة لوحة الجاذبية في معادلة الطبيعة السعودية
آخر تحديث GMT00:06:32
 عمان اليوم -

"وادي الديسة" لوحة الجاذبية في معادلة الطبيعة السعودية

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - "وادي الديسة" لوحة الجاذبية في معادلة الطبيعة السعودية

وادي الديسة
الرياض - عمان اليوم

الشتاء في معظم مدن السعودية له رونقه، خاصة شمالاً، وحتى تلك المناطق التي تمتاز باعتدال الأجواء صيفاً، جنوب البلاد، تظل معظمها بوصلة أصيلة للتنقل وبدء رحلات التميز السياحي في أكثر من مكان بتنوع للخيارات، بعد أن نجحت المملكة في تحجيم انتشار جائحة «كورونا» (كوفيد - 19).«الشتاء حولك»، كانت عبارة تسويق سعودية، تحقق هذا المفهوم، حيث حملت جميع المدن الكثير من المتعة لكل زائر وسائح من داخل البلاد وخارجها، وأصبح الشتاء موسماً لأكثر من مجرد رحلات برية في الصحراء، بل دخلت الجبال السواحل مجال المنافسة مع تنوع الصحاري والأودية في مختلف مناطق المملكة.

وادي الديسة... جمال التفاصيل

إحدى أبرز المناطق التي لمع بريقها مع هذا العام، واتجهت بوصلة الرحلات البرية نحوها، كانت «وادي الديسة»، الذي يقع تحديداً ضمن محمية الأمير محمد بن سلمان، وذا امتداد طبيعي حتى مدينة نيوم الحالمة.الوادي بقعة من الطبيعة الغنية تقع ما بين جبال شاهقة، لترسم على مشارف المدينة الحالمة لوحة جمالية تعكسها مياهها الجارية على امتدادها. ويحتوي الوادي على عيون المياه العذبة، إضافة إلى احتوائه على مواقع أثرية مختلفة، مثل واجهات لمقابر «نبطية» منحوتة بالصخر، وبقايا جدران تحوي كتابات نبطية وعربية بالخط الكوفي.

وادي الديسة، الذي شهد هذا العام إقبالاً واسعاً، يجده الرائي يتشكل من لونين، الأصفر والأخضر، فالأول هو لون التربة والجبال، والثاني هو لون النخيل والأشجار، متشكلة تضاريسه من جبال صخرية شامخة، تجري من بينها المياه التي تسقي النخيل وغيرها من الأشجار والنبات، وتعكس سطح المياه الصافية فيه صورة جمالية لطبيعة المكان.

في وادي الديسة وجدوا  عدداً من السياح الذين وفدوا إلى السعودية من دول عديدة، في المكان رحلة سياحية ممتعة سجلوها عبر صورهم في حساباتهم في مواقع التواصل الاجتماعي.تقول المصورة ناتاليا، وهي من أوكرانيا، إنها المرة الأولى التي تزور فيها هذا الوادي الذي كان إحدى المحطات الرئيسية ضمن رحلة برية خططت لقضائها مع زوجها في جميع أنحاء السعودية، وعن هذا الوادي، تعبّر: «لقد أحببتُه كثيراً»، وتضيف: «أعتبره أفضل مكان زرناه خلال رحلتنا».

تواصل المصورة الأوكرانية حديثها عن هذا الوادي، الذي نشرت صوراً له عبر حسابها في منصة «إنستغرام» (@nataliya.mogeem)، وترى أن أفضل شيء فيه هو الهدوء الذي يهيمن على هذا المكان الجميل المليء بأشجار النخيل بين الجبال الشاهقة، ولا تسمع فيه إلا أصوات الطيور.في حين قالت البرازيلية ديين بافون، إنها عرفت هذا الوادي عبر بعض الصور في منصة «إنستغرام»، لتخطط بعدها لزيارة المكان للمرة الأولى، حيث تقول عن الوادي: «لقد أحببته... وادي الديسة هو أحد أجمل الأماكن التي رأيتها على الإطلاق»، واصفة الطبيعة في هذا الوادي بأنها مدهشة، وتضيف أن أروع ما وادي الديسة هو مناظره الطبيعية الفريدة في وسط الصحراء.

وتابعت بافون حديثها عن الوادي، وقالت: «ما يميز الوادي هو تكوين الصخور، والطبيعة، والغطاء النباتي إضافة إلى مجرى المياه، وإمكانية القيادة بينها»، مضيفة أن المكان هادئ ومثالي لقضاء اليوم به أو التنزُّه أو مجرد الاسترخاء.فيما قال المصور السعودي، يونس الدهيمان، إنه عرف الوادي عن طريق بعض الصور في منصة «إنستغرام» لرحالة زاروا هذا المكان في موسم الشتاء.

رحلات الاستكشاف للوادي لا تنقطع شتاء أو صيفاً، حيث تشير درجات الحرارة في «وادي الديسة» إلى تنوُّعها من 12 درجة مئوية شتاء، إلى 31 درجة خلال فصل الصيف، وأمطار يبلغ متوسط هطولها نحو 8 أشهر خلال العام.هذا بينما ينتظر الوادي مشروعه التطويري الذي تستهدفه خطط الاستثمار السياحي عبر «صندوق الاستثمارات العامة السعودي»، الهادف إلى الحفاظ على البيئة والحياة الفطرية للوادي، واستثمار مقوماته السياحية من مناخ معتدل وتضاريس جبلية مميزة وعيون متدفقة على مدار العام، لتصبح إحدى مناطق الجذب السياحي في المملكة.

قد يهمك ايضاً :

سلطنة عمان الثانية عربيًا في مؤشر السياحة المستدامة

"حصن المقطع التاريخي" وجهة سياحية ساحرة في أبوظبي

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وادي الديسة لوحة الجاذبية في معادلة الطبيعة السعودية وادي الديسة لوحة الجاذبية في معادلة الطبيعة السعودية



إطلالات الإعلامية الإماراتية مهيرة عبد العزيز بالجينز

دبي - عمان اليوم

GMT 22:53 2021 الإثنين ,10 أيار / مايو

الصفدي يهدد من واشنطن القدس خط أحمر
 عمان اليوم - الصفدي يهدد من واشنطن القدس خط أحمر

GMT 13:25 2021 الثلاثاء ,04 أيار / مايو

كيف تصمّم منزلك استعداداً للعيد المبارك
 عمان اليوم - كيف تصمّم منزلك استعداداً للعيد المبارك

GMT 15:40 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 14:10 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 04:17 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 07:37 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 06:18 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 07:36 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يحذرون من هذه الأطعمة في وجبة الفطور

GMT 06:15 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 08:12 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : Plantu

GMT 20:47 2018 الجمعة ,30 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل
 
syria-24
omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab