سياحة ثقافية تاريخية في غرناطة الأندلسية
آخر تحديث GMT04:33:20
 عمان اليوم -
مقتل مستوطن وإصابة 7 أخرين ودمار كبير في الأبنية نتيجة الضربة الصاروخية على "بتاح تكفا" العلم الفلسطيني يُرفع في المسجد الأقصى المساجد في غزة ترفع التكبيرات في أول أيام عيد الفطر رغم العدوان على القطاع هتافات في المسجد الأقصى أثناء صلاة العيد تأييداً لكتائب القسام والمقاومة في غزة القناة 12 العبرية وافق المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية الكابينت على تكثيف الهجمات ضد قطاع غزة وسائل إعلام إسرائيلية نقل 35 إصابة إلى المستشفى جرّاء صواريخ من غزة خطيب المسجد الاقصى مكرمة المسجد الأقصى ليس للفلسطينيين وحدهم، إنه لكل العرب والمسلمين وعليهم القيام بواجباتهم تجاهه مواجهات بين فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة اللد داخل الخط الأخضر الرئيس الفلسطيني دولة الإحتلال تمارس جرائم حرب وتطهيراً عرقياً يستهدف الوجود الفلسطيني في القدس الرئيس الفلسطيني لنضع كل خلافاتنا جانباً، فالقدس وحدّتنا الرئيس الفلسطيني القدس عاصمة دولة فلسطين الأبدية ولن نقبل بديلاً عنها
أخر الأخبار

سياحة ثقافية تاريخية في غرناطة الأندلسية

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - سياحة ثقافية تاريخية في غرناطة الأندلسية

غرناطة
مدريد - عمان اليوم

تقع غرناطة عند سفح سلسلة جبال سييرا نيفادا، في قلب الأندلس، التي حكمها المور لقرون. وتقدم لزائريها الكثير من القصص الضاربة جذورها في التاريخ عبر مبانيها الأخاذة والجديرة بالزيارة، من دون الإغفال عن مزيج الثقافات الممثلة في شوارع المدينة القديمة والشوارع المرصوفة بالحصى الملتوية. هناك عدد من الأماكن السياحية التي توفر مناظر خلابة للمدينة، وعلى رأسها قصر الحمراء الذي كان آخر معقل مغاربي في أوروبا. مع تصاميمه المعقدة، والمنحوتات الجذابة، والهندسة المعمارية المذهلة، هو يقدم صورة عن الحضارة المغربية في الأندلس.

"جينيراليف": "جينيراليف"، هو القصر الصيفي السابق ومقر إقامة الحكام النصريين، يتمتع بعمارة رائعة، حيث القناطر والحدائق المورقة والمشذبة، والنوافير التي تنطلق بفرح وسط عدد كبير من النباتات.يوفر جينيراليف بعض الإطلالات على حي البيازين في الجزء القديم من المدينة. "كارمن دي لوس مارتيريس": للباحثين عن مكان هادئ، فإن "كارمن دي لوس مارتيريس" عبارة عن حدائق يرجع تاريخها إلى القرن التاسع عشر، وتتمتع بوجود مزيج من العناصر الإنجليزية والفرنسية والمغربية.وهي كثيرة الأشجار والنباتات والزهور والبرك، وتغري بالجولة فيها، مع ملاحظة برج صغير جميل يوفر إطلالات جذابة على الحدائق المحيطة وغرناطة.

ساحة "بيب رامبلا : مع وجود الكثير من المطاعم والمقاهي، تدور الحياة الاجتماعية في غرناطة حول ساحة ساحة "بيب رامبلا" المثالية لتناول الطعام أو الاستراحة لبعض الوقت أثناء الجولة في المعالم السياحية. هناك، تبدو نافورة جميلة من القرن التاسع عشر. "كاريرا ديل دارو" :من الممتع السير على طول الطريق، بمحاذاة نهر دارو، ومعاينة المباني القديمة من عصري النهضة والمغاربة والزهور والأشجار المنتشرة حولها.تضيف الجسور الحجرية القديمة التي تعبر النهر هناك، في "كاريرا ديل دارو"، الجاذبية على المشاهد في المكان.

قد يهمك أيضَا :

4 هزات أرضية متتالية تضرب غرناطة في جنوب إسبانيا

زوجان يعيشان مع 80 ألف "نحلة" في "غرناطة" الإسبانية دون علمهما

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سياحة ثقافية تاريخية في غرناطة الأندلسية سياحة ثقافية تاريخية في غرناطة الأندلسية



إطلالات الإعلامية الإماراتية مهيرة عبد العزيز بالجينز

دبي - عمان اليوم

GMT 22:53 2021 الإثنين ,10 أيار / مايو

الصفدي يهدد من واشنطن القدس خط أحمر
 عمان اليوم - الصفدي يهدد من واشنطن القدس خط أحمر

GMT 13:25 2021 الثلاثاء ,04 أيار / مايو

كيف تصمّم منزلك استعداداً للعيد المبارك
 عمان اليوم - كيف تصمّم منزلك استعداداً للعيد المبارك

GMT 15:40 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 14:10 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 04:17 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 07:37 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 06:18 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 07:36 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يحذرون من هذه الأطعمة في وجبة الفطور

GMT 06:15 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 08:12 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : Plantu

GMT 20:47 2018 الجمعة ,30 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل
 
syria-24
omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab