منظمة غير حكومية وطرد مشبوه وراء فضيحة الجنات الضريبية
آخر تحديث GMT14:58:29
 عمان اليوم -

منظمة غير حكومية وطرد مشبوه وراء فضيحة الجنات الضريبية

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - منظمة غير حكومية وطرد مشبوه وراء فضيحة الجنات الضريبية

واشنطن ـ أ.ف.ب

التحقيق الصحافي الواسع الذي ادى الى كشف 2,5 مليون وثيقة سرية تطال 48 بلدا وتتعلق بالجنات الضريبية، ما كان جرى لولا منظمة غير حكومية صغيرة في واشنطن وطرد بريدي غامض. فسلسلة الاسرار التي تفضحها الصحف العالمية تدريجيا وخصوصا في فرنسا حول المسؤول المالي لحملة فرنسوا هولاند، بدأت بقرص صلب محشو بالمعطيات وصل قبل 18 شهرا الى جيرارد رايل عندما كان صحافيا استقصائيا في استراليا حيث كان قد انهى تحقيقا حول احتيال مالي واسع. وروى لوكالة فرانس برس ان "هذه المعطيات كان يستحيل قراءتها. كانت تؤدي الى تعطيل حاسوبي بشكل متكرر. كان هناك الكثير من الاسماء من جميع انحاء العالم لكنها لا تقول شيئا". ولم يذكر رايل متى تلقى هذا القرص الغامض والثمين. لكنه شعر انه شىء "ثمين". لكن القدر ساعده. فبعد تسلمه هذا الطرد، غادر رايل بلده الاصلي ليقيم في واشنطن خريف 2011 وتولى رئاسة المنظمة غير الحكومية كونسورسيوم الصحافيين المستقلين (آي سي آي جي) التي تأسست في 1997 لتنسيق عمل المراسلين في قضايا الفساد. وقال "كنت انوي دائما طلب مساعدة مراسلين في العالم. انها الاداة المثالية". وكما فعل موقع ويكيليكس الذي نشر برقيات دبلوماسية سرية، لجأ رايل الى شبكة واسعة من الصحف في العالم (الغارديان ولوموند وواشنطن بوست..) لمساعدته في مقاطعة المعلومات وتنسيق 15 شهرا من التحقيق. وقال "لم يكن يكفي ان نجلس ونكتب مقالا. الملفات كانت معقدة للغاية وكان علينا البحث عن سياقها. كنا نتساءل دائما: هل هناك قصة ما؟"، موضحا ان بعض التحقيقات وخصوصا في اليابان لم تؤد الى نتيجة. ولم يلجأ رايل الى الصحف الاجنبية الا بسبب الضرورة. فالمنظمة غير الحكومية التي يترأسها لا تضم سوى ثلاثة موظفين دائمين لا يستطيعون معالجة كتلة المعلومات الهائلة، التي قال انها اكبر ب"160 مرة" من تلك التي حصل عليها ويكيليكس. وحصلت المنظمة على مساعدة كبيرة من شركة استرالية قدمت لها برنامج لقراءة وفك رموز معطيات معقدة جدا. وقال رايل "اتصلت بهم وقلت لهم +لا تسألوني لماذا احتاج اليها لكن هل تقبلون بمنحها لنا؟+"، مؤكدا ان منظمته "لا تملك اطلاقا امكانية" دفع ثمن برنامج كهذا. وبصفته صحافيا محترفا، كان رايل يدرك ان عليه تجاوز عقبة اخرى تتمثل في العمل مع صحافيين استقصائيين آخرين. وقال "انه امر لا نفعله عادة. نفضل العمل كل من جانبه والاحتفاظ باسرارنا". واكد جيرارد رايل ان وثائق اخرى "ستكشف" مؤكدا في الوقت نفسه انه لا يهمه اذا ادت الى بدء ملاحقات جنائية او ضريبية. وقال ان "عملنا هو اطلاع الجمهور على وقائع لا يعرفها. ما يفعله الناس والسلطات امر يعنيهم".

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منظمة غير حكومية وطرد مشبوه وراء فضيحة الجنات الضريبية منظمة غير حكومية وطرد مشبوه وراء فضيحة الجنات الضريبية



ديانا حداد بإطلالات راقية وأنيقة بالفساتين الطويلة

بيروت ـ عمان اليوم

GMT 11:37 2024 الإثنين ,01 تموز / يوليو

الجمبسوت الخيار الأول لهيفاء وهبي بلا منازع
 عمان اليوم - الجمبسوت الخيار الأول لهيفاء وهبي بلا منازع

GMT 21:49 2024 الأربعاء ,10 تموز / يوليو

وجهات سياحية مُميزة لعشاق كرة القدم
 عمان اليوم - وجهات سياحية مُميزة لعشاق كرة القدم
 عمان اليوم - أفكار للكراسي المودرن الخاصة بالحديقة المنزلية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab