داليا زيادة تُؤكِّد أن تسريبات ويكيليكس دليل على دور النُّشُطاء الوطني
آخر تحديث GMT22:55:42
 عمان اليوم -

داليا زيادة تُؤكِّد أن تسريبات "ويكيليكس" دليل على دور النُّشُطاء الوطني

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - داليا زيادة تُؤكِّد أن تسريبات "ويكيليكس" دليل على دور النُّشُطاء الوطني

القاهرة – محمد الدوي

أكدت المدير التنفيذي لمركز ابن خلدون، والناشطة الحقوقية، داليا زيادة، أن "ذكر اسمها ونشطاء آخرين في تسريبات "ويكيلكس" الخاصة باختراق البريد الإلكتروني لمؤسسة "سترافور" ليس سرًّا، وأن الطريقة التي تم تناول الموضوع بها تنم عن جهل شديد بدور ومكانة مصر بين دول العالم". وأضافت زيادة، في بيان لها، أن "هذه الوثائق تكشف جزء من بعض إسهاماتنا كنشطاء حقوقيين في إيصال الصورة الصحيحة لثورة 25 كانون الثاني/يناير للعالم والقوى السياسية الخارجية، وهو لا يختلف كثيرًا عن الدور الذي لعبناه في التمهيد لثورة 30 حزيران/يونيو، وكسب التأييد العالمي لها كحراك ثوري ديمقراطي"، موضحة أن "تخصصها في العلاقات الدولية جعل لديها علاقات ممتدة بأغلب القيادات المهمة في المجتمع الدولي، وتعمل على استغلالها في مصلحة الوطن، وأنها شخصيًّا نشر عنها أكثر من 6 وثائق على موقع "ويكيليكس"، وهى لا تختلف عن كلامها ومواقفها التي تعلنها في مؤتمرات وندوات دولية". وأوضحت زيادة، أنها "تشفق على من يصفها بالعمالة والخيانة بسبب مراسلات كتلك، فهم لا يعون أن مصر دولة محورية في العالم، وأنه من الطبيعي أن التغيرات التي تمر بها مصر الآن محط اهتمام وتركيز من العالم بأسره، ومن الطبيعي أن يلجئوا إلينا في توجيه أسئلة لفهم ما يدور في مصر، لاسيما أن ما حدث في 25 كانون الثاني/يناير و30 حزيران/يونيو لم يستطع التنبؤ به أكبر أجهزة المخابرات التي يدَّعون أننا نتعامل معها على الرغم من يقيننا كشباب في الحركة الثورية التي ظهرت منذ العام 2005 بأن الثورة كانت ستأتي في أي لحظة ممكنة".

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داليا زيادة تُؤكِّد أن تسريبات ويكيليكس دليل على دور النُّشُطاء الوطني داليا زيادة تُؤكِّد أن تسريبات ويكيليكس دليل على دور النُّشُطاء الوطني



النجمات اللبنانيات بتصاميم فساتين عصرية مُميزة

بيروت ـ عمان اليوم
 عمان اليوم - بايدن يرد على منتقديه ويؤكد أن العمر زاده حكمة

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab