الحرس الثوريّ الإيرانيّ ينشئ شركات وهميّة جديدة
آخر تحديث GMT11:45:12
 عمان اليوم -

الحرس الثوريّ الإيرانيّ ينشئ شركات وهميّة جديدة

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - الحرس الثوريّ الإيرانيّ ينشئ شركات وهميّة جديدة

لندن ـ العرب اليوم

تلقى "الحرس الثوري" الإيراني الضوء الأخضر لإنشاء شركات "واجهة"، تعمل لمصلحة جهات غير الجهة المعلنة، بهدف مواصلة البرنامج النووي. ويُنتظر أن تعمل شركات الواجهة التي سينطلق معظمها من دبي، وتركيا، والنمسا، واليونان، وقبرص، بعد إخطار قصير المدى، لتحل محل الشركات التي قد تخضع للعقوبات الدولية. وراودت شكوك الاتحاد الأوروبي بأن إيران تستخدم شركات واجهة للالتفاف على العقوبات الدولية، وهذه هي المرة الأولى التي تتأكد فيها هذه السياسة الإيرانية، بعد تسريب مرسوم سريّ جرت الموافقة عليه في جلسة للمجلس الأعلى للحرس الثوري الإيراني في طهران، في 22 نيسان/ أبريل 2013. وعلى صعيد متصل, صرح رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني بأن "إيران مستعدة للتضحية بروحها من أجل الدفاع عن حزب الله"، وحذر الغرب من أنه "سيتلقى صفعة في حال توجيه كلام لاذع إلى حزب الله، والمقاومة". وأشار لاريجاني في لقاء مع قيادات فرقة تابعة للحرس الثوري الإيراني إلى الرد الأميركي على إقدام وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على وضع إكليل من الزهور على قبر قيادي "حزب الله" الراحل عماد مغنية، وأوضح: "لقد انتقد الأميركيون منذ أيام إبداء ظريف الاحترام لعماد مغنية، وقالوا إنه لا يوجد داعٍ بأن يتوجه المسؤولون الإيرانيون لقبر قيادي في أحد التنظيمات الإرهابية، لكننا شاهدنا المسؤولين الأميركيين وهم يشاركون في تشييع (رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق) آرييل شارون، فبأي حق يحتج الأميركيون على وضع وزير الخارجية الإيراني الورود على مقبرة عماد مغنية، وهم الذين قاموا بعمل يثير الاشمئزاز؟". ثم أشار لاريجاني في خطابه إلى دور شارون في مجزرة صبرا وشاتيلا. ونَقَلَت وكالة "فارس" الإيرانية للأنباء عن لاريجاني قوله أيضًا إن "إيران ستدعم حزب الله إذا تعرض للاعتداء؛ لأنه فخر للعالم الإسلامي، وهو الذي قصم ظهر إسرائيل". ونظرًا إلى تنفيذ اتفاق جنيف الذي أبرمته إيران والقوى الست العالمية بشأن ملفها النووي، واقتراب موعد مؤتمر "جنيف 2" بشأن سورية، يسعى كبار المسؤولين الإيرانيين المحسوبين على التيار المحافظ إلى رفع معنويات القوات العسكرية، وتوحيد صفوفها أمام القرارات الصعبة التي قد تضطر إيران لاتخاذها في غضون الأشهر المقبلة. ويُعد علي لاريجاني من أحد القيادات السابقة في الحرس الثوري الإيراني، وارتقى بسرعة في مشواره السياسي منذ مطلع التسعينات، وبالتزامن مع قيادة مرشد الجمهورية الإسلامية آية الله خامنئي للبلاد. وتولى لاريجاني منصب وزير الثقافة، ورئاسة مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية لمدة عشر سنوات، وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني من 2005 إلى 2007، ويميل لاريجاني في مواقفه السياسية إلى المحافظين تارة، وإلى المعتدلين تارة أخرى.  

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحرس الثوريّ الإيرانيّ ينشئ شركات وهميّة جديدة الحرس الثوريّ الإيرانيّ ينشئ شركات وهميّة جديدة



GMT 22:02 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

السُّلطان هيثم بن طارق المعظم يُعزي حاكم الفجيرة

GMT 21:16 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

وزير الصحة الروسي يدخل الحجر الصحي

GMT 13:12 2020 الأربعاء ,07 تشرين الأول / أكتوبر

تدهور صحة الرئيس الأوكراني السابق بعد إصابته بكورونا

GMT 14:35 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

إصابة المتحدثة باسم البيت الأبيض بفيروس كورونا

GMT 11:55 2020 الأحد ,20 أيلول / سبتمبر

وفاة نائب رئيس حكومة أوزبكستان بفيروس كورونا

تصميمات فضفاضة وألوان موحدة ترافق شيرين في 2023

القاهرة - عُمان اليوم

GMT 12:52 2023 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

ميناء صلالة العُماني يستقبل سفينة سياحية
 عمان اليوم - ميناء صلالة العُماني يستقبل سفينة سياحية

GMT 10:19 2023 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

استخدام الذكاء الاصطناعي في تصميم ديكور المنازل
 عمان اليوم - استخدام الذكاء الاصطناعي في  تصميم ديكور المنازل

GMT 11:30 2023 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

حرب غزة تُهدّد انتخاب بايدن لولاية جديدة
 عمان اليوم - حرب غزة تُهدّد انتخاب بايدن لولاية جديدة

GMT 11:35 2023 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

منع الإعلامية ريهام سعيد من الظهور على الشاشة
 عمان اليوم - منع الإعلامية ريهام سعيد من الظهور على الشاشة

GMT 10:58 2023 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لارتداء اللون الذهبي الفاخر على طريقة المشاهير
 عمان اليوم - نصائح لارتداء اللون الذهبي الفاخر على طريقة المشاهير

GMT 10:27 2023 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات الشتوية الرومانسية حول العالم
 عمان اليوم - أفضل الوجهات الشتوية الرومانسية حول العالم

GMT 11:29 2023 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار لتنظيف الأثاث المنزلي المنجد المبقع والمغبر
 عمان اليوم - أفكار لتنظيف الأثاث المنزلي المنجد المبقع والمغبر

GMT 12:11 2023 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

ارتفاع مؤشر بورصة مسقط بنسبة 0.08 %

GMT 12:52 2023 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

ميناء صلالة العُماني يستقبل سفينة سياحية

GMT 12:08 2023 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

سعر نفط عُمان ينخفض دولارين أميركيين و55 سنتًا

GMT 12:43 2023 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

سلطنة عُمان ستخفض 42 ألف برميل يوميًّا من النفط الخام

GMT 11:56 2023 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

بنزيما يعلن دعمه لملف السعودية لاستضافة كأس العالم 2034

GMT 11:35 2023 الأحد ,18 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم الأحد 18 يونيو/ حزيران 2023

GMT 13:44 2023 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم السبت 30 سبتمبر/أيلول 2023

GMT 11:41 2023 السبت ,10 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم السبت 10 يونيو/ حزيران 2023

GMT 16:50 2023 الأربعاء ,12 تموز / يوليو

انتقادات تلاحق إيلون ماسك بسبب ظهور "ثريدز"

GMT 12:35 2023 الأحد ,25 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم الأحد 25 يونيو/ حزيران 2023
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab