جيم يونغ كيم يعبِّر عن إحباطه من الوضع اللبناني السياسي والاقتصادي
آخر تحديث GMT18:08:26
 عمان اليوم -

بعدما فرَّ إليه من الحرب السورية مليون لاجئ

جيم يونغ كيم يعبِّر عن إحباطه من الوضع اللبناني السياسي والاقتصادي

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - جيم يونغ كيم يعبِّر عن إحباطه من الوضع اللبناني السياسي والاقتصادي

رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم
بيروت ـ العرب اليوم

عبَّر رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم أثناء زيارة مشتركة مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن إحباط بسبب الشلل السياسي في لبنان مؤكدا على أن الحوكمة الرشيدة ضرورية الآن لمنع صراع في المستقبل.
وبسبب عرقلة ناتجة عن توترات طائفية لم يقر لبنان ميزانية منذ عام 2005 فيما يبقى البلد بلا رئيس لعامين تقريبا وهو ما يمنع إصدار تشريعات حيوية،  وقال كيم "بلد بلا أولويات واضحة وبدون حوكمة هو بلد في مشكلة ويحتاج إلى التحرك بأسرع ما يمكن".
 وحث على تبني سياسات أكثر حسما لمنع امتداد الفوضى في سورية -التي دخلت الآن عامها السادس - إلى لبنان، ويستضيف لبنان أكثر من مليون لاجئ مسجل فروا من الحرب في سورية المجاورة ولديه بنية تحتية وخدمات عامة ضعيفة.
 
بسبب ما لديه من بنية تحتية وخدمات عامة ضعيفة

ومنح البنك الدولي لبنان قرضا بقيمة 100 مليون دولار لدعم مشاريع للتعليم بشروط ميسرة مخصصة في العادة للدول الأقل دخلا لكن حزمة مساعدات للتنمية من البنك قيمتها حوالي مليار دولار يعطلها المأزق السياسي في البلاد.
وفي مؤتمر صحفي مشترك في بيروت ردد الامين العام للامم المتحدة بان جي مون نداء كيم. وقال "مادام مقعد الرئاسة خاليا فإن وحدة لبنان الوطنية ومكانته ستبقيان هشتين وغير كاملتين."

وقالت فيدريكا موجيريني مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي -التي زارت أيضا لبنان هذا الاسبوع- إن أمن لبنان مهم أيضا لسلامة أوروبا.
وسجل لبنان نموا إقتصاديا بلغ 8 بالمئة سنويا في الفترة بين 2007 و2010 لكن النمو تباطأ منذ إنهيار حكومة وحدة وبدء الانتفاضة في سوريا في 2011 . وحقق الناتج المحلي الاجمالي نموا بلغ 2 بالمئة فقط في 2014 .

وقال كيم إن منع انحدار اقتصادي الآن مهم لمنع صراع في المستقبل محذرا من أن الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية لا يمكن أن تترك لالتقاط الشظايا في كل مرة تندلع فيها أزمة.
وأضاف قائلا "ليس من الصواب ترك بلدان تسير في مسار نحو هشاشة متزايدة ومخاطر متزايدة للصراع وبعد ذلك عندما يحدث إخفاق يلقى بالمشكلة على الامين العام ليحلها."
 

 

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جيم يونغ كيم يعبِّر عن إحباطه من الوضع اللبناني السياسي والاقتصادي جيم يونغ كيم يعبِّر عن إحباطه من الوضع اللبناني السياسي والاقتصادي



نجوى كرم تخطّف الأنظار يإطلالات ساحرة ومبهجة

بيروت ـ عمان اليوم

GMT 15:53 2024 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

باسل خياط بإطلالات صيفية تناسب الرجل العصري
 عمان اليوم - باسل خياط بإطلالات صيفية تناسب الرجل العصري

GMT 15:37 2024 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

وجهات سياحية أوروبية لقضاء إجازة صيفية لا تنتسى
 عمان اليوم - وجهات سياحية أوروبية لقضاء إجازة صيفية لا تنتسى

GMT 11:34 2024 الإثنين ,15 تموز / يوليو

أفكار مناسبة لديكور المداخل الصغيرة
 عمان اليوم - أفكار مناسبة لديكور المداخل الصغيرة

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab