صقر يؤكد توجه تجار مصر لشراء الدولار من دبي والسعودية
آخر تحديث GMT16:07:30
 عمان اليوم -

بيّن لـ"العرب اليوم" ضرورة رفع قيمة الإيداع الشهري

صقر يؤكد توجه تجار مصر لشراء الدولار من دبي والسعودية

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - صقر يؤكد توجه تجار مصر لشراء الدولار من دبي والسعودية

رئيس لجنة الأسعار في الغرف التجارية المصرية احمد صقر
القاهرة -جهاد التوني

اعترف رئيس لجنة الأسعار في الغرف التجارية المصرية احمد صقر، بان مستوردين يلجؤون لشراء الدولار من دبي أو السعودية؛ بسبب المعيقات التي تضعها البنوك أمامهم، وخصوصًا السلع التي لم تكن لها أولوية للبنك لتدبير قيمتها بالدولار.

وأوضح صقر في حوار خاص مع "العرب اليوم"، أن البنوك حلت محل تجار العملة في السوق السوداء بفرض سعر مميز للدولار الذي يحصل عليه المستورد يزيد على السعر الرسمي في البنوك 8.03 جنيها وبزيادة 80 قرشًا، مضافا إليه 9% أعباء داخل البنوك وتوكيلات ونسب غرامات على السلع التي تم استيرادها ومكدسو في الموانئ.

وبيّن أن عدم تدبير البنوك للدولار تسبب ي تكدس كبير للبضائع في الموانئ، مشيرًا إلى أن هناك أثار سلبية من عدم استلام مستندات الرسائل من البنوك تتمثل في غرامات تأخير تتراوح بين 40 و50% دولار للطن، كلها تنعكس على التكلفة النهائية للسلع والمنتجات الغذائية، وأبرز أن غرامة الأسماك 20% والدواجن 5.87% واللحوم المجمدة 2.62% والزبد الطبيعي 3.05%.

وأضاف أن هذه الإعباء تسببت في مشاكل مزمنة أبرزها تراجع حجم الواردات وارتفاع أسعار البضائع وتكالب التجار على التخزين، لافتًا إلى أن المستهلك المصري يدفع ما يقرب من 8% من قيمة أي بضائع نتيجة المعوقات التي خلقها البنك المركزي المصري وارتفاع سعر الدولار.

وكشف صقر عن حجم المعيقات التي يعاني منها المستوردون، منها تأخر دفع قيمة البضائع وتوقف البيع وعدم توريد البضائع للسوق بشكل منتظم وبطء دورة رأس المال، مبينًا أن تغيير حركة الأسعار العالمية للأصناف الإستراتيجية قد لا تحتمل التأخيرات التي تتم في الموانئ الآن، ما يتسبب في خسائر وأحيانا إفلاس لوجود مشاكل عالمية مشابهة في كافة بلدان العالم.

وأفاد بأنه لا يمكن لأي شركة تحديد تكاليف قيمة أي بضائع لتغيير مدد التدبير في البنوك، بالإضافة إلى مخاطرة رفع سعر الدولار للبنك المركزي على الأرض المدنية والالتزامات المستقبلية.

وأشار إلى أن هذه المعيقات ساهمت في توجه المستوردين، وخصوصا السلع التي لم تكن لها أولوية للبنك لتدبير قيمتها بالدولار، إلى شراء الدولار من دبي أو السعودية.

وطالب صقر برفع قيمة الإيداعات النقدية للشركات إلى 250,000 شهريا، مع إمكانية استخدامها لدفع التزامات الموردين، بالإضافة إلى دفع مديونيات العملاء في البنوك، والتي تقدر بـ5 مليار دولار قبل رفع سعر الدولار، والرقابة على مقارنة فواتير البضائع المقدمة للجمارك بمثليتها، حرصا على استمرار الإيرادات السيادية سواء حصيلة الجمارك، حصيلة الضريبة العامة آخر العام وكذلك لتشديد على المنافذ الجمركية (لمنع أو تقليل تهريب البضائع) وضعت حلول طويلة الأجل.

ولفت إلى أن ذلك يتم من خلال وضع سياسة نقدية يشترك فيها أهل الخبرة والتجارب الخارجية من محافظين سابقين للبنوك المركزية حول العالم وعلماء في المجال داخل مصر وأهل الخبرة والقطاع التجاري والصناعي المصري ومجلس إدارة البنك المركزي مكون من متخصص في السياسات النقدية وممثل لقطاع التجارة والبضاعة،الأخذ بنظام الحوكمة مثل فارق العقدة والتأكيد على أن تكون هنالك لجنة لتقييم السياسات النقدية تابعة لرئاسة الجمهورية للمحاسبة على طريقة الأداء وسمعة الدولة.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صقر يؤكد توجه تجار مصر لشراء الدولار من دبي والسعودية صقر يؤكد توجه تجار مصر لشراء الدولار من دبي والسعودية



هيفاء وهبي تزداد أناقة وأنوثة بإطلالات جذّابة في الفستان القصير

القاهرة ـ عمان اليوم

GMT 15:53 2024 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

باسل خياط بإطلالات صيفية تناسب الرجل العصري
 عمان اليوم - باسل خياط بإطلالات صيفية تناسب الرجل العصري

GMT 15:37 2024 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

وجهات سياحية أوروبية لقضاء إجازة صيفية لا تنتسى
 عمان اليوم - وجهات سياحية أوروبية لقضاء إجازة صيفية لا تنتسى

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab