مهاتير يدعو لمراجعة اتفاقية عبر المحيط الهادئ
آخر تحديث GMT18:08:26
 عمان اليوم -

أكد أن بنوده تلحق ضررًا بالاقتصادات الأصغر في الدولة

مهاتير يدعو لمراجعة اتفاقية عبر المحيط الهادئ

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - مهاتير يدعو لمراجعة اتفاقية عبر المحيط الهادئ

رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد
كوالالمبور ـ العرب اليوم

دعا رئيس وزراء ماليزيا، مهاتير محمد، إلى إجراء مراجعة لاتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي، قائلًا إن البنود الحالية لهذه الاتفاقية تلحق ضررًا بالاقتصادات الأصغر مثل ماليزيا، وفي مقابلة مع صحيفة "نيكي" المالية اليومية اليابانية، نُشرت السبت، قال إنه يجب أن تأخذ هذه الاتفاقية التجارية، التي تضم اليابان وكندا، في اعتبارها مستوى تنمية الدول المختلفة، مضيفًا "لا بد من إعطاء الاقتصادات الصغيرة والأضعف فرصة لحماية منتجاتها... علينا مراجعة اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي".

وستكون دعوة مهاتير محمد لمراجعة هذه الاتفاقية ضربة للاتفاقية التجارية التي تضم 11 دولة، والتي تم الانتهاء منها بعد مفاوضات شاقة في وقت سابق من العام الجاري، إذ وقعت 11 دولة في جانبي المحيط الهادي بداية مارس/ آذار، اتفاقية إنعاش التجارة الحرة بين ضفتي المحيط، بعد أن أعلن موتها قبل عام إثر انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب منها.

ووقّع وزراء الخارجية أو التجارة في أستراليا وبروناي وكندا وتشيلي واليابان وماليزيا والمكسيك ونيوزيلندا والبيرو وسنغافورة وفيتنام، الاتفاقية التي باتت تسمى "الشراكة الشاملة والتقدمية عبر المحيط الهادي"، وبذل الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما جهودًا كبيرة لتوقيع اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي في فبراير/ شباط 2016، بعد أعوام من التفاوض بين البلدان المعنية الـ12، وكان الهدف منها حينها الوقوف بوجه نفوذ الصين المتنامي.

لكن قبل دخولها حيز التنفيذ أعلن ترامب انسحاب بلاده منها، مهددًا الاتفاقية التي كان يفترض أن تشمل دولًا تمثل 40 في المئة من إجمالي الناتج الداخلي العالمي، وقرابة 25 في المئة من التجارة العالمية، لكن ترامب عدل موقفه لاحقًا بقوله إنه يمكن أن يعود إلى الاتفاقية إذا حصل على شروط أفضل.

ورحب المشرعون الأميركيون ممثلو الولايات الزراعية بموقف ترامب الجديد، لكن مستشاريه التجاريين الأكثر تشددًا الذين يهيمنون الآن على إدارته عبروا عن تفضيلهم التفاوض على اتفاقيات ثنائية يقولون إنها تراعي مصالح الولايات المتحدة بصورة أفضل، وكثيرًا ما انتقد ترامب الاتفاقيات التجارية متعددة الأطراف؛ إذ وصف اتفاقية التجارة الحرة في أميركا الشمالية بأنها "كارثة"، علمًا بأنها سارية منذ 24 عامًا.

وتولى مهاتير، البالغ من العمر 92 عامًا، رئاسة الحكومة في ماليزيا الشهر الماضي، بعد فوز مفاجئ في الانتخابات على نجيب عبد الرزاق، متعهدًا بالقضاء على الفساد وخفض تكاليف المعيشة.
وشرع على الفور في مراجعة عدة مشاريع واتفاقيات وقعتها حكومة نجيب. وانسحب رئيس الوزراء من مشروع لإقامة قطار فائق السرعة مع سنغافورة، ويراجع خطًا محليًا للسكك الحديدية تبنيه شركات صينية بتكلفة تبلغ 14 مليار دولار.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهاتير يدعو لمراجعة اتفاقية عبر المحيط الهادئ مهاتير يدعو لمراجعة اتفاقية عبر المحيط الهادئ



نجوى كرم تخطّف الأنظار يإطلالات ساحرة ومبهجة

بيروت ـ عمان اليوم

GMT 17:22 2024 السبت ,20 تموز / يوليو

قطع أزياء أساسية لمواجهة حرارة الصيف
 عمان اليوم - قطع أزياء أساسية لمواجهة حرارة الصيف

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام

GMT 21:16 2020 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 20:25 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

قد تمهل لكنك لن تهمل

GMT 19:40 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab