أبجدية الجسد قصائد تحتفي بجمال الأنثى
آخر تحديث GMT09:48:49
 عمان اليوم -

"أبجدية الجسد" قصائد تحتفي بجمال الأنثى

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - "أبجدية الجسد" قصائد تحتفي بجمال الأنثى

دمشق ـ سانا

تحمل مجموعة قصائد للشاعر محمد يونس رؤى فلسفية ربطها الشاعر بالتكوين الجمالي للجسد عبر التوافق الخيالي الذي يراه لحظة التبصر والتفكر حيث يصل إلى نتيجة حتمية ان جمال المرأة هو انعكاس لجمال الكون. ويرى الشاعر أن وجه المرأة يحمل كثيرا من أشياء الجمال كانعكاس الشجر والطبيعة وما فيها وأن المرأة هي الأمان الدافئ الذي منحه الله لآدم وهي أكثر المخلوقات ارتباطا بجمال الوجود يقول في إحدى قصائده.. يظهر وجهك.. يلبس الجمال.. كل بيت وشجر.. يعطي اليقين.. إن الله مذ خلقك.. ائتمنك على نعيم آدم. ويبين يونس أن كل الأشياء الجميلة مرتبطة بالمراة فبرغم جمال البحر واتساعه وألق شاطئه يجد الشاعر انه لابد ان ينتقي من البحور ما يليق بمشية تلك المرأة فثمة أشياء تتكون من لقاء البحر والمرأة تغوي الرجل يقول.. رمل يليق بمشيتك.. وبحر يخرج للقياك ويحتفل.. وإلى جوارك يغريني شغف الزبد. ويؤكد الشاعر أن جمال المرأة مستحيل الوصف ولا يمكن للعبارات أن تتسع لأسفار غيمها وبهائها معتبرا أن المطر والخير والغيم جزء من وجود جمال المرأة في حين أن الرجل كالبحر الذي استفاقت أحلامه عندما يلامس أنامل المرأة فتنفجر القصائد ويبدأ النبيذ بأجمل الحكايا التي يسطرها الزمن بين معشوقين جميلين خلقهما الله لتتوافق صفاتهما وتتنامى عواطفهما خلال هذا الإبداع الإلهي في هذه الكينونة المستحيلة يقول.. مذ لامس البحر أناملك.. استفاق الحلم في الزبد.. وراقص الرمل ظلالات الجسد.. مذ اعتصرت شفتاك.. عنقود الشهوة.. كتب النبيذ.. قصائد الشفق للصباحات الجديدة. ويخرج الشاعر من جمال المرأة إلى حالة صوفية يلمح فيه إلى رؤى تربط الكون والطيور بحالته النفسية عندما يرسلها الله إلى هدوء عواطفه فتشتعل قصيدة تقربه من الله فيرى الجمال واقعا محتوما أوجده هذا الخالق ليجعل روح الإنسان تحلق في فضاءاته.. أي نهار.. ذاك الذي جاء.. أي شمس.. أي رمل.. أي ماء.. هل كنت حقا.. أم شبه لي.. من هذه التي كنت.. يوم تجلت طيور الرغبة. ويحلق الشاعر في الخيال ويشكل لوحات فنية يرسمها بالكلمات والمطر والزمن عبر المسافات المتوازنة في خياله ليكون الحلم حالة لا شبيه لها له يدان تصنعان الحقائق وتحققان العشق الأزلي والشوق وبداية الحياة التي ينشدها الشاعر لعالم تصنعه المرأة إلى جانب الرجل بشكل لائق للإنسانية ويخلو من الشوائب والقهر والبهتان إذ يقول.. ما أجمل صوتك.. أعطى للحلم يدين.. أمطر الوقت.. ولم يعد في لحظ المسافة غير زمن. كما يعتبر الشاعر أن المرأة بارتباطها الكوني الدال على عظمة إبداع وجودها قادرة على جعل القصيدة غابة من المعاني تستمر الكتابة فيها نظرا لما تمتلكه من جماليات تصلح لاستعارات ودلالات تتمكن من تلوين الحروف وتأجيج العواطف وخلق الإحساس المرهف فكل ما يكتبه الشاعر هو جزء مما يقال وقد يكتب الكثير أمام هذا البهاء الإلهي وهو ما أوضحه في قصيدته التي يقول فيها.. كل ما قلت لي.. تلقته شقائق الكتابة.. وأطبقت أجفانها.. على وردة حانية.. كل ما كتبت.. هو ما قاله الوقت عنك.. ما توهج من تلهف.. لأعرفك أكثر. يذكر أن الكتاب من منشورات دار الحياة يقع في 113 صفحة من القطع المتوسط. 

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبجدية الجسد قصائد تحتفي بجمال الأنثى أبجدية الجسد قصائد تحتفي بجمال الأنثى



اختيارات النجمات العرب لأجمل التصاميم من نيكولا جبران

القاهرة - عمان اليوم

GMT 12:29 2024 السبت ,18 أيار / مايو

استلهمي ألوان واجهة منزلك من مدينة كانّ
 عمان اليوم - استلهمي ألوان واجهة منزلك من مدينة كانّ

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 20:41 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab