دار القرويين تصدر قريبًا رؤية معكوسة لـ حليمة مصدق
آخر تحديث GMT09:48:49
 عمان اليوم -

دار القرويين تصدر قريبًا "رؤية معكوسة" لـ حليمة مصدق

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - دار القرويين تصدر قريبًا "رؤية معكوسة" لـ حليمة مصدق

بيروت ـ وكالات

عن مطبعة دار القرويين يصدر قريبا كتاب جديد للقاصة حليمة مصدق، و هو عبارة عن مجموعة قصصية تضم قصصا قصيرة جدا، و اختارت لها عنوان" رؤية معكوسة"،وقد قدم للكتاب مصطفى لغتيري و جاء فيه: لا شك أن القصة القصيرة جدا قد خطت خطوات كبيرة في طريقها الطويل نحو ترسيخ نفسها كجنس أدبي قائم الذات، و قد أصبح لهذا النوع من الكتابة مبدعوه و نقاده و جوائزه و و مهرجاناته الخاصة به،هذا الأمر الذي لم تحظ به حتى الأجناس التقليدية المكرسة في المشهد الثقافي المغربي و العربي عموما، مما يدل على أن القصة القصيرة جدا تعد جنس المستقبل بامتياز. و انطلاقا من هذا الواقع الواعد، كان لابد أن يستقطب هذا الجنس الأدبي الجديد أقلاما جديدة و واعدة، تسعى إلى تكريس حضورها إبداعيا عبر الكتابة فيه، و من هؤلاء الأقلام القاصة حليمة مصدق، التي فاجأتنا مؤخرا بنشر نصوصها في صفحات الشبكة العنكبوتية،و هي نصوص تتمتع بقدر كبير من النضج،و إن كانت – كجميع النصوص البكر- تعاني أحيانا من هفوات البدايات، لكنها على العموم واعدة جدا، و تشي بموهبة لا غبار عليها في فن السرد الوامض. في باكورتها القصصية الجديدة "رؤية معكوسة"، يظفر القارئ بنصوص ممتعة، تنهل من مرجعيات كتابية متعددة، فروح الهايكو الياباني حاضرة بقوة، لا من حيث عدد أسطر النصوص فحسب، و لكن من حيث أسلوب الكتابة كذلك، كما أن النفس الشذري يسم النصوص بميسمه الخاص، هذا فضلا عن روح الشعر،تلك التي نلمسها في تلك الحساسية المفرطة تجاه الكلمات و الأشياء، التي تنسج بها الأستاذة حليمة قصصها. بالإضافة إلى كل ذلك، حضر فن القصة القصيرة جدا لامعا في بعض النصوص، من خلال طغيان اللغة السردية الناضجة، التي تسعى جاهدة لبناء مشهد أو صورة،أو مقطع لامع من الحياة، اجتهدت عين القاصة في التقاطه و إعادة صياغته في قصيصات قصيرة جدا، هشة كالفراشة و سخية كالنحلة. في قصص الأستاذة حليمة مصدق نلمس حضورا محتشما للكتابة الساخرة، هذا الحضور لا يعبر عن نفسه بشكل صريح، و إنما يطل على القارئ من وراء حجاب شفيف، و ذاك- لعمري- أهم ما يميز الكتابة الإبداعية الراقية. و قد انعكس ذلك على لغة القصيصات كذلك، فجاءت واضحة و شفافة،و تواصلية إلى أقصى الحدود، فهي لغة إخبارية في عمومها، و لا تلجأ إلى المجاز إلا للضرورة القصوى. لكل ذلك و لغيره، فلتقبل أيها القارئ على هذا الطبق القصصي الشهي، و كن على يقين أن الأستاذة حليمة مصدق تدعوك بأريحية كبيرة إلى مأدبة أدبية ماتعة و ممتعة.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دار القرويين تصدر قريبًا رؤية معكوسة لـ حليمة مصدق دار القرويين تصدر قريبًا رؤية معكوسة لـ حليمة مصدق



اختيارات النجمات العرب لأجمل التصاميم من نيكولا جبران

القاهرة - عمان اليوم

GMT 12:29 2024 السبت ,18 أيار / مايو

استلهمي ألوان واجهة منزلك من مدينة كانّ
 عمان اليوم - استلهمي ألوان واجهة منزلك من مدينة كانّ

GMT 15:48 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

لا تتورط في مشاكل الآخرين ولا تجازف

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab