دار فيشيون ميديا في السويد تكشف عن ترجمة مجموعة تسفير القصصية لمؤيد عبدالستار
آخر تحديث GMT14:53:36
 عمان اليوم -

دار فيشيون ميديا في السويد تكشف عن ترجمة مجموعة "تسفير" القصصية لمؤيد عبدالستار

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - دار فيشيون ميديا في السويد تكشف عن ترجمة مجموعة "تسفير" القصصية لمؤيد عبدالستار

صورة لغلاف الكتاب
بغداد – نجلاء الطائي

 صدر عن دار فيشيون ميديا في السويد  للكاتب مؤيد عبد الستار,  تسفير مترجمة إلى السويدية, حيث تتكئ على أحداث تهجير الكورد الفيليين في السبعينات والثمانينات ، نشرت كقصة قصيرة ضمن مجموعة قصصية باللغة العربية قبل عامين عن المركز الثقافي العراقي في ستوكهولم, حيث تمثل تسفير صورة المعاناة التي عاشها الانسان العراقي والتي اتسمت بالتهجير والتسفير القسري, اوائل الثمانينات  يوم هجر الالاف من المواطنين بحجج لا علاقة لها بالواقع ، وأوهى تلك الحجج كانت اتهام المواطنين العراقيين بأنهم ليسوا من أبناء البلاد.

 ويصور الكاتب مؤيد عبد الستار احداث قصته تسفير مستلهما الحقيقة والخيال في سبر ادبي لأحداث عاشها الجميع في زمن مضى ولم يزل مقيما بيننا .

ومن أجواء تسفير, "ليس غريبا  الحديث عن تهريب الاغنام أو البضائع في هذه المقهى الواقعة على خط الحدود الفاصل بين العراق وايران ، غالبا ما تجد البضائع مثل الشاي والصابون طريقها الى عيلام  من هنا ، وتأتي بضائع اخرى بدلا عنها مثل السجاد والزعفران والكرزات  ، ومن يريد لقاء أي مهرب من الجانبين لابد وان يأتي الى هنا ، الى  مقهى  خسروي .

وكشفت الابتسامة العابرة التي ارتسمت على وجهه أثر السنين والاحداث التي عاشها ، فقد ظهرت الغضون والتجاعيد حول عينيه العسليتين  لتظهر جبهته العريضة  نافرة بسبب سمرة اللون الزائدة التي اظهرتها اكثر بروزا ووضوحًا من تقاطيع وجهه الباهتة والتي امتزج سمارها بصفرة تنم عن معاناة طويلة .

وتلفت الشيخ الذي كان يجلس وسط تلك الحلقة من الرجال بعباءاتهم السوداء  وضحك بصوت عال وهو يشير الى كبش نزا على نعجة سمينة تركض وسط الاغنام التي عاد بها الراعي الصغير الى القرية ، فأثار المشهد الشبق تعليقات ساخرة من الشيخ وابتسامة كشفت عن اسنان اكبر من المعتاد  كأنه استعارها من بعير عجوز.

وقضى جوامير  وقتا يشرب الشاي ويتبادل حديثا متقطعا مع الشيخ الذي قلم اطراف شاربه وقص لحيته البيضاء بعناية جعلتها تبدو كجناح طائر فضي .

وظـل يـنـتـظر وسط هواجس القلق والترقب بينما هيأ صاحب المقهى شيئا من الطعام ، فما أن انتهت صلاة المغرب حتى وضع أمامهم  طبقا من الخوص  فيه أرغفة من الخبز  وطاسة من اللبن الرائب وباقات من الفجل الابيض مع اوراقه الخضراء الكبيرة .

واقتربوا من بعضهم واخذوا يغمسون الخبز باللبن ويقضمون الفجل بتؤودة ويأكلون بـشهـية كبيرة .

وتمتد البراري أمام المقهى فسيحة وتنتهي عند الافق بسلسلة من التلال تنعكس عليها أشعة الشمس التي تتغير الوانها من بقعة الى اخرى فتجدها تارة صفراء  ذهبية هنا ، وحمراء مشوبة بسواد كثبان التلال حول القمم البعيدة التي  تبدو كلوحة فسيفساء حين تتناثر فوقها طيور زاهية الالوان عائـدة الى أعشاشها وقت الغروب.

أثارت الالوان الجذابة التي ترتسم أمامه رغبته في السير قليلا خارج المقهى ، الا ان الشيخ أخبره ان الوقت حان للمغادرة ، فطوى رغبته في السير لوحده وانتظر نهوض الشيخ".

للكاتب مجموعة من الكتب منها: الطريق الى بغداد : رحلة مترجمة عن الانجليزية, وامرأة من ورق : قصص قصيرة, والسيرة الذاتية في الادب العربي : دراسة نقدية, ورامايانا : ملحمة الهند مترجمة عن الانجليزية, والكلام المباح : مقالات في السياسة والادب, واجراس الرحيل : قصائد, واركالا .. المنفى الاول : قصائد , وحكايات لبغداد : قصص قصيرة, وتسفير : قصص قصيرة.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دار فيشيون ميديا في السويد تكشف عن ترجمة مجموعة تسفير القصصية لمؤيد عبدالستار دار فيشيون ميديا في السويد تكشف عن ترجمة مجموعة تسفير القصصية لمؤيد عبدالستار



اختيارات النجمات العرب لأجمل التصاميم من نيكولا جبران

القاهرة - عمان اليوم

GMT 14:08 2024 الإثنين ,20 أيار / مايو

افكار تساعدك لتحفيز تجديد مظهرك
 عمان اليوم - افكار تساعدك لتحفيز تجديد مظهرك

GMT 14:06 2024 الإثنين ,20 أيار / مايو

أنواع وقطع من الأثاث ينصح الخبراء بتجنبها
 عمان اليوم - أنواع وقطع من الأثاث ينصح الخبراء بتجنبها

GMT 12:29 2024 السبت ,18 أيار / مايو

استلهمي ألوان واجهة منزلك من مدينة كانّ
 عمان اليوم - استلهمي ألوان واجهة منزلك من مدينة كانّ

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab