أثينا تواصل حملتها للتفاوض على الديون مع منطقة اليورو
آخر تحديث GMT19:58:37
 عمان اليوم -

أثينا تواصل حملتها للتفاوض على الديون مع منطقة اليورو

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - أثينا تواصل حملتها للتفاوض على الديون مع منطقة اليورو

وزير الخارجية القبرصي مستقبلًا رئيس الحكومة اليوناني
لندن - أ.ف.ب

بدأ قادة اليونان الجدد الاثنين حملة دبلوماسية جديدة لحشد الدعم لمساعيهم الرامية لاعادة التفاوض مع منطقة اليورو على ديون البلاد بعد ان حصلوا على دعم الرئيس الاميركي باراك اوباما، في حين حذرت لندن من ان المواجهة الراهنة تمثل "اكبر خطر على الاقتصاد العالمي". 

وفي اطار هذه الحملة في مواجهة المعارضة الالمانية، التقى وزير المالية اليوناني يانيس فاروفاكيس نظيره البريطاني جورج اوزبورن في لندن، فيما اجرى رئيس الوزراء اليكسي تسيبراس محادثات في قبرص. 

وسجلت الاسهم اليونانية، التي شهدت تقلبات منذ فوز حزب سيريزا اليساري بزعامة تسيبراس في الانتخابات في 25 كانون الثاني/نوفمبر، ارتفاعا باكثر من خمسة بالمئة بعد ان حذر اوباما من ان اجراءات التقشف المفروضة على اليونان يمكن ان تاتي بنتائج عكسية على الدائنين. 

وصرح اوباما في مقابلة مع برنامج "فريد زكريا جي بي اس"  انه "لا يمكن الاستمرار في استنزاف دول تشهد تدهورا اقتصاديا".

واضاف "في مرحلة معينة، لا بد من استراتيجية نمو للتمكن من سداد الديون من اجل التخلص من بعض العجز"، مشيرا الى ان اليونان "بحاجة ماسة" لاصلاحات، لكنه حذر من صعوبة تطبيق اي تغييرات جذرية في اقتصاد يعاني من صعوبات.

وأكد الرئيس الاميركي انه "من الصعب جدا القيام بمثل هذا التغيير اذا كان مستوى المعيشة قد تراجع ب25%. ومع الوقت فان النظام السياسي والمجتمع لن يعود بامكانه الاستمرار".

وقال مصدر يرافق فاروفاكيس في جولته ان "الحكومة باكملها شعرت بسعادة غامرة" عندما سمعت تصريحات اوباما في وجه الخطاب المتشدد من انصار التقشف. 

وفي قبرص، اول محطة في جولة تسيبراس منذ توليه منصبه، قال رئيس الوزراء اليوناني انه لا يتوقع الكثير من الدعم الدولي لحملته، مؤكدا ان اثينا تريد اجراء نقاش اوسع حول الدين "لجميع شعوب اوروبا". 

واضاف ان "اوروبا، وليس فقط اليونان وقبرص، تعاني من ازمة". 

واعتبر ان "الوقت حان لانهاء نظام الرقابة المعمول به حاليا على الدول المدينة" والذي تستطيع بموجبه ترويكا الجهات الدائنة (المفوضية الاوروبية والبنك المركزي الاوروبي وصندوق النقد الدولي) اجراء مراجعات دورية قبل اتاحة صرف دفعات القروض، واعتبر ان ذلك سيكون "تطورا ناضجا وضروريا لاوروبا".

وتابع ان "هذه الالية (الترويكا) ليس لديها وضع مؤسساتي قانوني على المستوى الاوروبي"، مع تأكيده ان بلاده لا تريد التفاوض مع الترويكا وانما اجراء مفاوضات مباشرة مع الدائنين.

وسيزور تسيبراس ايطاليا التي تعاني من ديون ضخمة الثلاثاء، كما سيزور بروكسل الاربعاء لاجراء محادثات مع رئيس المفوضية الاوروبية جان-كلود يونكر. 

وفي لندن حذر وزير المالية البريطاني من ان المواجهة بين اليونان ومنطقة اليورو "هي اكبر خطر على الاقتصاد العالمي"، الا انه قال انه اجرى "نقاشا بناء" مع فاروفاكيس. 

وقال اوزبورن اثر لقائه نظيره اليوناني ان "على جميع الاطراف التصرف بمسؤولية، لكننا بحاجة ايضا الى ان تتبنى منطقة اليورو خطة افضل لفرص العمل والنمو".

وذكر مصدر في الحكومة اليونانية ان فاروفاكيس شعر ب"السرور" في اعقاب المحادثات، مضيفا ان "وجود حليف رئيسي مثل بريطانيا في الاتحاد الاوروبي هو مصدر دعم كبير". 

ومن المقرر ان يلتقي الوزير اليوناني في وقت لاحق نحو 100 شخصية من القطاع المالي في لندن من بينهم مستثمرون ومصرفيون مكشوفون على الدين اليوناني.

وقال المصدر "نحن منفتحون للغاية على الاستثمار"، مؤكدا ان الدين اليوناني سيسدد "بشروط لن يكون لها تاثير ضار على حملة السندات الخاصين". 

وكان فاروفاكيس قال الاحد ان بلاده لا تريد الدفعة الثالثة من القرض بقيمة 7,2 مليارات يورو من الترويكا لان ذلك سيزيد من ديونها.

وصرح فاروفاكيس في مؤتمر صحافي مع نظيره الفرنسي ميشال سابان الاحد "هذا ليس معناه اننا لسنا بحاجة للمال، نحن بحاجة ماسة. لكن كل ما تريد هذه الحكومة تحقيقه هو وقف هذا الادمان".

واعلن انه اذا افسح المجال امام اثينا حتى نهاية الشهر لاعداد عروض مفصلة فانها ستصل الى اتفاق مع شركائها الدوليين في غضون ستة اسابيع، وهو ما تعترض عليه المانيا بشدة.

واعرب عن رغبته في زيارة المانيا التي تتحمل الجزء الاكبر من الديون اليونانية. 

وقال الوزير اليوناني في تصريح للقناة الرابعة في التلفزيرون البريطاني "تشانل فور" ان "كل ثانية تحتسب"، مضيفا "ربما نحن الحكومة المنتخبة التي لديها اقصر فترة زمنية وهامش مناورة منذ الحرب العالمية الثانية".

وفي باريس اكد حاكم المصرف المركزي الفرنسي كريستيان نواييه رفضه شطب جزء من الديون اليونانية، مبديا بالمقابل استعداده للبحث في "ترتيبات".

وكان تسيبراس حاول التهدئة قبل ذلك وخصوصا ازاء الاسواق المالية، مؤكدا ان بلاده لن تتراجع عن التزاماتها ازاء الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي.

وقال تسيبراس في بيان بثته قناة "بلومبورغ نيوز" ان "اليونان لا تعتزم ابدا التحرك من جانب واحد حول مسالة الدين".

وتابع "الا ان البلاد بحاجة لوقت للتفكير ولاعداد برنامجها الخاص من اجل النهوض على المدى المتوسط".

واستبعدت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل السبت اي الغاء جديد للديون وقالت لصحيفة "هامبرغ ادينبلات" "لقد قامت جهات دائنة خاصة باعفاء طوعي لقسم من الدين كما الغت مصارف الملايين من دين اليونان".

وصرحت ميركل الاثنين انها ترغب في "علاقات ودية مع الحكومة اليونانية الجديدة، وهذا لا يعني ترجيح اجراء محادثات صعبة". 

ورغم اعادة هيكلة في 2012، لا تزال اليونان تعاني من ديون باكثر من 315 مليار يورو (حوالى 175% من اجمالي الناتج الداخلي وهو رقم قياسي في اوروبا).

لكن الحكومة وفي اول اسبوع لها اوقفت مشاريع خصخصة اثنين من ابرز مرافئ البلاد وشركة الكهرباء واعلنت زيادة كبيرة للحد الادنى للاجور.

وشكل فوز حزب سيريزا اليساري الراديكالي في الانتخابات التشريعية في اليونان قبل اسبوع صدمة في اوروبا وشجع اطرافا اخرين معارضين للتقشف.

ويتابع عالم الاقتصاد والمال من كثب وباهتمام بالغ المفاوضات الجارية بين اثينا وشركائها لان تداعياتها يمكن ان تتخطى حدود اليونان الى سائر منطقة اليورو التي تعتبر اوضاعها الاقتصادية الراهنة هشة.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أثينا تواصل حملتها للتفاوض على الديون مع منطقة اليورو أثينا تواصل حملتها للتفاوض على الديون مع منطقة اليورو



الأميرة رجوة بإطلالة ساحرة في احتفالات اليوبيل الفضي لتولي الملك عبدالله الحكم

عمان - عمان اليوم
 عمان اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم الأطفال حديثي الولادة

GMT 21:16 2020 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 12:22 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تعاني من ظروف مخيّبة للآمال

GMT 09:01 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم الجمعة 30 أكتوبر / تشرين الأول لبرج الاسد

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab