الاحيتاطي الفيدرالي يمهد الطريق لـتحول محتمل في استراتيجية التضخم
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

"الاحيتاطي الفيدرالي" يمهد الطريق لـ"تحول محتمل" في استراتيجية التضخم

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - "الاحيتاطي الفيدرالي" يمهد الطريق لـ"تحول محتمل" في استراتيجية التضخم

رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول
واشنطن - عمان اليوم

أشار رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول إلى أن المجلس سيعمل على مواجهة التراجع العالمي في مستويات التضخم، مما يشير إلى تحول محتمل نحو سياسة نقدية أسهل مع مرور الوقت، حسبما ذكرت وكالة بلومبرج في تقرير.

وفي حديثه إلى الصحفيين بعد أن ترك بنك الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة الأساسي دون تغيير، قال باول إنه عازم على التهرب من التراجع الهبوطي في توقعات التضخم والتضخم نفسه التي أضرت بالبلدان الأخرى. وأضاف "لقد رأينا هذه الديناميكية تلعب في الاقتصادات الأخرى في جميع أنحاء العالم، ونحن مصممون على تجنبها هنا في الولايات المتحدة".

وتشير الكلمات القوية إلى أن البنك المركزي يسير نحو تغيير كبير في كيفية تفسيره لتفويض استقرار الأسعار وهو يكمل مراجعة الاطار لسياسته بحلول منتصف العام.

وقال روبن أندرسون كبير الاقتصاديين في "برينسيبال جلوبال إنفيستورز": "إنهم يرغبون حقًا في الإعلان عن رغبتهم في أن يتجاوز التضخم 2% لأنهم يرغبون في رؤية توقعات التضخم ترتفع".

وفي ظل النهج الجديد- الذي أكد باول أنه لا يزال قيد الدراسة- سيحاول البنك المركزي تعويض الانحرافات السابقة عن هدفه البالغ 2٪، بدلاً من التعامل مع إخطارات الهدف على أنه غائب، كما يفعل الآن.

ومع استمرار التضخم إلى حد ما دون هذا الهدف منذ طرحه في عام 2012، من المرجح أن يؤدي هذا التحول إلى بنك الاحتياطي الفيدرالي أكثر تشاؤمًا حيث يسعى صناع السياسة إلى رفع الأسعار والاقتصاد.

وقال باول: "لسنا راضين عن التضخم الذي يقل عن 2٪، خاصة في وقت مثل الآن حيث نحن في طريق طويل نحو التوسع".

وارتفع مؤشر الاحتياطي الفيدرالي المفضل لضغوط الأسعار - مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي - بنسبة 1.5 ٪ لمدة 12 شهرًا المنتهية في نوفمبر. وقال باول إنه من المتوقع أن يقترب معدل التضخم من 2٪ خلال الأشهر القليلة المقبلة بفضل ما يسمى بالآثار الأساسية، "حيث أن القراءات المنخفضة بشكل غير عادي منذ أوائل عام 2019 تتسرب من الحسابات".

وقال باول إن بنك الاحتياطي الفيدرالي سعيد بموقف السياسة النقدية بعد خفض أسعار الفائدة ثلاث مرات في العام الماضي.

ومن المرجح أن يظل البنك المركزي على هذا النحو ما لم تتغير النظرة الاقتصادية بشكل جوهري - بصرف النظر عما قد يريده الرئيس دونالد ترامب - الذي دعا هذا الأسبوع مرة أخرى إلى خفض الأسعار - أوضح رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي.

وقال إن حالة عدم اليقين بشأن التجارة قد خفت، على الرغم من أنها لم تختف، ويبدو أن النمو العالمي في طريقه إلى الانخفاض، مع استمرار التداعيات الاقتصادية الناجمة عن انتشار فيروس كورونا.

وفيما اعتبره بعض المحللين تحولا كبيرا، قام بنك الاحتياطي الفيدرالي بتغيير بيان سياسة ما بعد الاجتماع للتأكيد على تصميمه على بلوغ هدف التضخم بنسبة 2%، قائلين إن ارتفاع الأسعار يحتاج إلى العودة إلى هذا المستوى وليس فقط بالقرب منه.

قد يهمك ايضا : 

مطالبات بتحرير البنك المركزي الأميركي من الضغوط السياسية

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاحيتاطي الفيدرالي يمهد الطريق لـتحول محتمل في استراتيجية التضخم الاحيتاطي الفيدرالي يمهد الطريق لـتحول محتمل في استراتيجية التضخم



يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 11:29 2023 الجمعة ,29 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الجمعة 29 سبتمبر / أيلول 2023

GMT 02:47 2023 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الثلاثاء 15 أغسطس/آب 2023

GMT 12:55 2023 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يمنح سفير سلطنة عُمان السابق الوسام الملكي

GMT 02:24 2023 الإثنين ,11 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الإثنين 11 سبتمبر ​/ أيلول 2023

GMT 09:35 2023 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الأربعاء 30 أغسطس/آب 2023

GMT 09:16 2023 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات الأبراج اليوم السبت 25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023

GMT 11:56 2023 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

بنزيما يعلن دعمه لملف السعودية لاستضافة كأس العالم 2034

GMT 02:47 2023 الإثنين ,31 تموز / يوليو

توقعات الأبراج اليوم الأثنين 31 يوليو/ تموز 2023

GMT 18:16 2023 الأربعاء ,12 تموز / يوليو

ميسي يصل ميامي ويؤكد أنه ليس نادماً على قراره

GMT 11:41 2023 السبت ,10 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم السبت 10 يونيو/ حزيران 2023
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab