معًا لدعم الشغل اليدوي

معًا لدعم الشغل اليدوي

معًا لدعم الشغل اليدوي

 عمان اليوم -

معًا لدعم الشغل اليدوي

بقلم : سارة رفعت

كادت أن تندثر صناعة الشغل اليدوي في مصر، لولا قيام بعض من صناع هذه المهنة بعمل حملة تهدف إلى تشجيع الصناعات اليدوية والصناعات الصغيرة، لإتاحة الفرصة للأيدي العاملة لتحقيق دخل مادي للأسرة، بالإضافة إلى الحفاظ على المنتجات اليدوية من الانقراض، واستعادتها مرة أخرى خاصة أنها قلت عن قديمًا، في ظل انتشار الأسواق بالمنتجات الصينية، مما عطل الصناعة المصرية كثيرًا.

ولكننا الآن، أصبحنا نجد كثير من مصممي الإكسسوار والأزياء وغيرهم يلجؤون في تصميماتهم إلى الشغل اليدوي، نظرًا لما يعطيه من منظر جمالي للقطعة، كما أن من يرتدي شيء به شغل يدوي يشعر أنه مميز عن الباقيين نظرًا لما يرتديه من قطعة مختلفة وليست كما يعرض في الأسواق.

وكثيرًا ما نجد بعض مصممي الأزياء وغيرهم يبتكرون ويطورون من هذه الصناعة، حيث يعملون على ادخال الشغل اليدوي والذي يعد من التراث إلى الشنط والملابس، مما يجعلها مميزة أكثر ككونها قطعه عصرية وحديثة ومنسقة بطريقة ما بالشغل اليدوي، وهو ما اتجه إليه البعض الآن، وتحقق هذه القطع مبيعات مرتفعة.

ونصيحة أوجهها للسيدات، عندما تريدي أن تهدي شخص عزيز عليكي هدية مميزة وبها حس جمالي، فمن الممكن أن تهديه تحفة فنية أو قطعة إكسسوار منزلي أو حلي مصنوعة يدويا، خاصة إذا كانت متناسقة الألوان فبالتالي ستعجب الشخص المهدى إليه.

فلا بد أن نعمل جميعا على الحفاظ على هذه الصناعة من الإنقراض وعلينا أن نشجع الصناعة المصرية لتعود مثلما كانت قديما، حيث كنا نصدر السجاد وغيره من الشغل اليدوي.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معًا لدعم الشغل اليدوي معًا لدعم الشغل اليدوي



GMT 09:19 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 10:55 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 09:02 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 07:51 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 07:48 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 06:32 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

ماء الورد ... مكون اساسي لجمالك

GMT 07:17 2016 الإثنين ,27 حزيران / يونيو

مصممو الأزياء والمقلدون

GMT 09:30 2016 الأربعاء ,11 أيار / مايو

لازم يكون عندنا أمل

GMT 20:26 2021 الأحد ,13 حزيران / يونيو

أحدث اتجاهات موضة حقائب اليد النسائية لصيف 2021
 عمان اليوم - أحدث اتجاهات موضة حقائب اليد النسائية لصيف 2021

GMT 15:40 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 14:10 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 04:17 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 07:37 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 06:18 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 07:36 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يحذرون من هذه الأطعمة في وجبة الفطور

GMT 06:15 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 08:12 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : Plantu

GMT 20:47 2018 الجمعة ,30 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل
 
syria-24
omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab