نجلاء تونس وساره بريطانيا
سقوط جرحى جراء إطلاق نار في قاعدة عسكرية شمال واشنطن جيش العدو الاسرائيلي يرفع درجة التأهب على الحدود الشمالية مع لبنان خشية تكرار إطلاق جهات فلسطينية صواريخ من الجنوب على خلفية التوتر الحاصل مع قطاع غزة "البنتاغون" يؤكد أن هناك جهداً دولياً تشارك فيه عدة دول لتأمين عمليات الإجلاء من كابول ويتواصل مع "طالبان" لتسهيل الممر الآمن للأفراد الذين يريدون الوصول إلى المطار "البنتاغون" يعلن عن انطلاق 25 طائرة عسكرية من كابول اليوم ونقل 16 ألف شخص من هناك في الساعات الأخيرة واشنطن تفرض عقوبات على مسؤول عسكري أرتيري كبير بتهمة ارتكاب جرائم في إقليم تيغري الإثيوبي مقتل 5 أشخاص وإصابة 6 آخرين في حريق على منصة نفط بحرية في خليج المكسيك والبحث جار عن مفقودين البيت الأبيض يعلن أن واشنطن تستطيع إجلاء جميع الاميركيين من أفغانستان بحلول نهاية الشهر طائرات الاحتلال الإسرائيلي تستهدف موقعاً للمقاومة الفلسطينية غرب خانيونس جنوب قطاع غزة وزير الدفاع الأميركي يؤكد على مواصلة التنسيق مع "طالبان" لخفض التوتر في محيط المطار طالبان تعلن "عفواً عاماً" عن مسؤولي الحكومة الأفغانية وتدعوهم للعودة إلى العمل
أخر الأخبار

نجلاء تونس وساره بريطانيا

نجلاء تونس وساره بريطانيا

 عمان اليوم -

نجلاء تونس وساره بريطانيا

بكر عويضة
بقلم : بكر عويضة

ناظرةً إلي عبر عينها الثالثة، أي مرآة سيارتها التي تقودها فيما أجلس في المقعد الخلفي، ردت على تساؤلي، فقالت إنها مسلمة، ثم أضافت أنها تؤدي الصلوات الخمس في أوقاتها قدر استطاعتها، وإذا تخلفت عن إحداها بسبب ظروف عملها، سارعت تقضي ما فاتها فور عودتها إلى البيت. أشرح التفاصيل لاحقاً. ذلك أن الأولى في الأهمية هو إعطاء أول امرأة تونسية، منصب «الوزير الأول»، كما يعرف رئيس الوزراء في تونس. واضح أن المقصودة هي السيدة نجلاء بودن رمضان، التي فاجأ الرئيس التونسي قيس سعيد التونسيين، ومعهم العرب أجمعين، بتكليفها يوم الأربعاء الماضي تشكيل حكومة بلادها، لتصبح وفقاً لهذا القرار الرائع أول عربية تضطلع بدور مسؤول على هكذا مستوى بين دول العالم العربي كافةً. فيما مضى من سحيق الأزمان، نسب لفيلسوف الإغريق الشهير، هيرودوت، القول الشائع «من ليبيا يأتي الجديد». حسناً، يحق الآن لأهل تونس الخضراء، ضمن هكذا سياق، دخول ميدان تنافس ودود مع الشقيق الليبي، بالقول إن بلدهم أتى بجديد غير مسبوق إطلاقاً، حين يتعلق الأمر بوضع الثقة بإمكانات سيدة ذات مكانة واحترام من نساء العرب كي ترأس حكومة تقود المجتمع ككل، يتساوى أمامها، في الواجبات كما الحقوق، الذكور مع الإناث. أليس يستحق هكذا حدث أن يوصف بالبديع؟ بلى.
حقاً، يكفي النظر، بقليل من التأمل، إلى ما تعاني أوضاع المرأة في معظم المجتمعات العربية، وأيضاً العالم الإسلامي، بل وعلى صعيد عالمي، من تراجع يريد التقهقر بمكانتها قروناً إلى الوراء، كي يعطى قرار الرئيس التونسي قيس سعيد، القدر الذي يستحق من التقدير. بالطبع، جدير بالمراقب تذكر حقيقة أن واقع تونس زاخر بما تحقق للمرأة من مكاسب منذ زمن الرئيس الحبيب بورقيبة. بالتأكيد، يرجع الكثير من الفضل إلى ما بذل «المجاهد الأكبر» من جهد مضنٍ استهدف تغيير السائد من طبائع وعادات وتقاليد، لأجل تحقيق أعلى درجات المساواة بين نساء ورجال المجتمع.
من منظور يقارن وضع المرأة في مجتمعين متباعدي المسافات والثقافة والعادات، وجدتني أتوقف أمام جانب شد انتباهي إذ أعلن قرار تكليف السيدة نجلاء بودن تشكيل الحكومة في تونس، فيما كانت تعصف بالمجتمع البريطاني حالة ذعر تسببت فيها جريمة قتل شابة تدعى ساره إيفرارد. جرائم القتل ليست جديدة في حد ذاتها، مؤكد، إنما زاد من وحشية اختطاف الشابة، ثم اغتصابها قبل قتلها، أن المجرم المدعو واين كوزينز، رجل شرطة، وهو متزوج وأب لأطفال. ارتفع منسوب الصدمة أكثر بين الناس عندما جرى بث مقاطع فيديو تظهر توظيف الضابط القاتل صلاحيات البوليس كي يوقف الشابة في الشارع، ثم يضع القيود في معصميها بعدما يتهمها بخرق ضوابط منع فيروس «كورونا»، ثم يختطفها إلى حيث ارتكب جريمته. فظيع ما جرى للشابة ساره. أكيد. لكن الأفظع أيضاً استمرار منهاج غض البصر عن مقدمات ما سوف يقود إلى هكذا نتائج تخض طبقات المجتمع كلها. فقد تبين، لاحقاً، أن بعضاً من الضباط زملاء القاتل أدركوا منذ وقت طويل طبيعة شخصيته، بل إن بعضهم لم يكن يتردد في مناداته بكلمة «مغتصب»، ومع ذلك صمتوا. يحدث هذا، مع شديد الأسف، في أنحاء متفرقة من الأرض، وعندما تقع «الفأس في الرأس» يكون فات الأوان، فتسفك دماء ضحايا أبرياء، وتنهمر الدموع فتفيض أنهر الأحزان، إنما بلا نتيجة، إذ عما قليل سوف يطل نهار بعد الليل، وتمضي الحياة.
نعم، تمضي بالفعل، وهو ما يعيدني إلى السيدة المسلمة التي تسوق سيارة أجرة - يسمونها هنا «ميني كاب» - كانت توصلني، بعد ظهر الجمعة الماضي، من منطقة «إلفورد» بأقصى شرق لندن إلى بيتي، عائداً من واجب السلام على شاب عربي وصل إلى بريطانيا منذ أسبوع بعدما حصل على فرصة عمل كطبيب اختصاصي أطفال. قالت إنها أرملة ولديها طفلة في الثانية عشرة من العمر، وإن والديها غير قادرين على إعانتها، لذا يجب أن تعمل. ألا تستحق شجاعة هذه المرأة، التي لم تزل شابة، أن يُفخر بها؟ بلى، حقاً، وهو تحديداً ما قلته لها، بكل اقتناع تام وإعجاب بعزيمتها، التي تمدها بأسباب الإقدام على هكذا عمل خطر في مجتمع باتت نساء كثيرات فيه، بعد جريمة مقتل الشابة ساره إيفرارد، حذرات حتى في التعامل مع رجال الشرطة

omantoday

GMT 22:35 2021 الأربعاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الليلة عيد

GMT 22:31 2021 الأربعاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

بين”وثائق باندروا” و “الفتى الصيني” ضاع الصدق..

GMT 22:26 2021 الأربعاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

مهمة فضائية بمكاسب عالمية

GMT 22:17 2021 الأربعاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

لبنان: ضعف هذه القوّة وتفاهتها

GMT 22:14 2021 الأربعاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

صفعة «فيسبوك»... توقظ من؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نجلاء تونس وساره بريطانيا نجلاء تونس وساره بريطانيا



لجين عمران تتألق بفستان أنيق وإطلالة فخمة

الرياض - عمان اليوم

GMT 21:34 2021 الأربعاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

هيفاء وهبي تستعرض أناقتها بإطلالة صيفية مختلفة
 عمان اليوم - هيفاء وهبي تستعرض أناقتها بإطلالة صيفية مختلفة

GMT 21:30 2021 الأربعاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل الحدائق والمحميات الطبيعية بالأردن للتنزه في الخريف
 عمان اليوم - أجمل الحدائق والمحميات الطبيعية بالأردن للتنزه في الخريف

GMT 21:40 2021 الأربعاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتجديد غرفة أطفالكم في موسم المدارس
 عمان اليوم - أفكار متنوعة لتجديد غرفة أطفالكم في موسم المدارس

GMT 15:40 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 14:10 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 04:17 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 07:37 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 06:18 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 07:36 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يحذرون من هذه الأطعمة في وجبة الفطور

GMT 06:15 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 08:12 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : Plantu

GMT 20:47 2018 الجمعة ,30 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab