عود السنباطى لم يذهب روبابيكيا
سقوط جرحى جراء إطلاق نار في قاعدة عسكرية شمال واشنطن جيش العدو الاسرائيلي يرفع درجة التأهب على الحدود الشمالية مع لبنان خشية تكرار إطلاق جهات فلسطينية صواريخ من الجنوب على خلفية التوتر الحاصل مع قطاع غزة "البنتاغون" يؤكد أن هناك جهداً دولياً تشارك فيه عدة دول لتأمين عمليات الإجلاء من كابول ويتواصل مع "طالبان" لتسهيل الممر الآمن للأفراد الذين يريدون الوصول إلى المطار "البنتاغون" يعلن عن انطلاق 25 طائرة عسكرية من كابول اليوم ونقل 16 ألف شخص من هناك في الساعات الأخيرة واشنطن تفرض عقوبات على مسؤول عسكري أرتيري كبير بتهمة ارتكاب جرائم في إقليم تيغري الإثيوبي مقتل 5 أشخاص وإصابة 6 آخرين في حريق على منصة نفط بحرية في خليج المكسيك والبحث جار عن مفقودين البيت الأبيض يعلن أن واشنطن تستطيع إجلاء جميع الاميركيين من أفغانستان بحلول نهاية الشهر طائرات الاحتلال الإسرائيلي تستهدف موقعاً للمقاومة الفلسطينية غرب خانيونس جنوب قطاع غزة وزير الدفاع الأميركي يؤكد على مواصلة التنسيق مع "طالبان" لخفض التوتر في محيط المطار طالبان تعلن "عفواً عاماً" عن مسؤولي الحكومة الأفغانية وتدعوهم للعودة إلى العمل
أخر الأخبار

عود السنباطى لم يذهب (روبابيكيا)!

عود السنباطى لم يذهب (روبابيكيا)!

 عمان اليوم -

عود السنباطى لم يذهب روبابيكيا

طارق الشناوي
بقلم : طارق الشناوي

تناقلت المواقع هذا الخبر عن بيع عود الموسيقار رياض السنباطى مقابل مليون جنيه، لا ألوم الورثة، ولا أعتب على الثرى الكويتى الذى اقتنى العود، بل ربما ضمن للأجيال القادمة الاحتفاظ بأقرب شىء لقلب السنباطى، بيد أننى ألوم على الدولة مع تعاقب العهود أنها لم تفكر منذ رحيل السنباطى قبل نحو 40 عاما فى الحفاظ على مقتنياته.

ليس رياض فقط، لقد فرطنا قبلها فى فيلا أم كلثوم بعد أن تعهدت الدولة بعد رحيلها فى 3 فبراير 75 بأن تتولى شراء (الفيلا) من الورثة وتحويلها إلى متحف، ونشرت جريدة «الأهرام» الخبر فى مكان بارز، وكالعادة كلام الليل يطلع عليه النهار يسيح، وساح الكلام قبل ظهور أول شمس. عادةً، نكتفى بالهجوم على الورثة وننسى أنه دور الدولة أولًا وحتى عاشرًا، عندما أجد أن الوريث لا يعنيه سوى المكسب المادى، لا أستطيع أن ألومه، ولكن أسأل الدولة: لماذا لم تشترِ؟.

فى العالم تجد متاحف متناثرة تحمل اسم هذا الفنان الكبير أو تلك الشخصية العامة، وهذه المتاحف تُدر أرباحا، عندما رحل الموسيقار محمد عبدالوهاب عام 1991 انتظرت أن نحيل شقته بالزمالك إلى متحف، كان عبدالوهاب كائنًا (بيتوتيًا)، أغلب سهراته وبروفات أغانيه فى المنزل.. ولكن وآه من ولكن، لم نفعل شيئا رغم أن هذا المنزل كان يحوى مئات الألحان والبروفات والتسجيلات النادرة.

أكثر من ذلك فى مذكرات شمس بدران وزير (الحربية) الدفاع الأسبق، الذى رحل عن عالمنا قبل نحو عام، أشار إلى 40 لحنا بصوت عبدالوهاب سجلها فى الستينيات، وكان عبدالوهاب قد كشف عن ظروف تسجيلها فى حواره مع الشاعر فاروق جويدة، وطلب منه عدم نشره إلا بعد رحيله، الرجل القوى فى عهد عبدالناصر كان يطلب منه أن يأتى لمنزله لتسجيل الأغانى والقصائد، وبعضها كان يلحنها لأول مرة، وبالطبع لم يملك عبدالوهاب سوى الإذعان للسلطة.. وطالبت وزراء الثقافة على تعاقبهم بالتواصل مع شمس بدران أو ورثته لإعادة الألحان إلى مصر.

قبل نحو عامين، اكتشفنا أن رسائل أحمد زكى لعدد من أصدقائه صارت مشاعًا، بعد رحيل هيثم الذى كان يعيش فى شقة والده الراحل، باع شقيق أحمد من أمه (هالة فؤاد) الشقة، بينما مالك الشقة لا يدرك أهمية تلك الأوراق، ألقى بها على باب العمارة، والتقطتها زميلتنا الصحفية هانم الشربينى ونشرتها، وبعضها يحوى كلمات لا يجوز نشرها، وأيضا لا ألومها، يُحسب لها أنها على الأقل أنقذت الأوراق من الضياع.

أتذكر مثلًا شقة المخرج الكبير صلاح أبوسيف بحى عابدين، والتى عاش فيها ما يربو على 50 عامًا، ومكتب الموسيقار بليغ حمدى بحى الزمالك، الذى كان مجرد بدروم تحت الأرض مكون من طابقين بمساحة ضيقة جدا فى شارع بهجت على، إلا أنه شهد أهم ألحان رددها المصريون والعرب فى نصف القرن الأخير. أيضا الموسيقار والممثل عبدالعظيم عبدالحق أشار إلى العود الذى كان يعزف عليه ألحانه قائلا لى إنه قد اقتناه من مانع عطية الذى كان أحد (دراويش) الشيخ سيد درويش، ورحل عبدالعظيم وحيدًا، وألقى الورثة بالعود لبائع روبابيكيا.

أتذكر أيضا الملحن منير مراد، الذى كان يحتفظ بأسطوانات (سلك) لأساطين الغناء ورثها عن أبيه المطرب زكى مراد، وصارت بحوزة بائع روبابيكيا..

أشكر كل من اشترى المقتنيات، لأنه فى الحد الأدنى حافظ عليها قبل أن تُصبح (روبابيكيا)!!

omantoday

GMT 14:14 2021 الأربعاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

مَن تسمّي

GMT 13:47 2021 الأربعاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

الشباب حافز لإعلام المستقبل

GMT 13:45 2021 الأربعاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

رحيل عام

GMT 13:44 2021 الأربعاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

إصلاح ما يستحيل إصلاحه!

GMT 13:43 2021 الأربعاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

الأمل استثمار المستقبل

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عود السنباطى لم يذهب روبابيكيا عود السنباطى لم يذهب روبابيكيا



مهيرة عبدالعزيز في إطلالات مبهجة باللون الأخضر

أبوظبي - عمان اليوم

GMT 11:53 2021 الأربعاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

أجمل إطلالات النجمات في عيد الميلاد هذا العام
 عمان اليوم - أجمل إطلالات النجمات في عيد الميلاد هذا العام

GMT 11:55 2021 الأربعاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الوجهات لقضاء أوقات ممتعة مع الأصدقاء
 عمان اليوم - أفضل الوجهات لقضاء أوقات ممتعة مع الأصدقاء

GMT 23:55 2021 الأربعاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

نصائح لاختيار أثاث منزل عملي ومريح
 عمان اليوم - نصائح لاختيار أثاث منزل عملي ومريح

GMT 17:19 2021 الأربعاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

قناة فرنسية تنشر تقريرًا عن تطور قطاع الصيد في سلطنة عمان
 عمان اليوم - قناة فرنسية تنشر تقريرًا عن تطور قطاع الصيد في سلطنة عمان

GMT 12:11 2021 الأربعاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

الحزن يخيم على ماسبيرو عقب رحيل الإعلامية عزة الإتربي
 عمان اليوم - الحزن يخيم على ماسبيرو عقب رحيل الإعلامية عزة الإتربي

GMT 19:08 2021 الإثنين ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالات مميزة مستوحاة من النجمة منى زكي
 عمان اليوم - إطلالات مميزة مستوحاة من النجمة منى زكي

GMT 15:38 2021 الثلاثاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الأماكن والوجهات السياحية في اليونان لخريف 2021
 عمان اليوم - أفضل الأماكن والوجهات السياحية في اليونان لخريف 2021

GMT 15:07 2021 الثلاثاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار متنوعة لدرج المنزل في الديكور الداخلي
 عمان اليوم - أفكار متنوعة لدرج المنزل في الديكور الداخلي

GMT 15:40 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 14:10 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 04:17 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 07:37 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 06:18 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 07:36 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يحذرون من هذه الأطعمة في وجبة الفطور

GMT 06:15 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 08:12 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : Plantu

GMT 20:47 2018 الجمعة ,30 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab