تسرب نفط في شواطئ المتوسط

تسرب نفط في شواطئ المتوسط

تسرب نفط في شواطئ المتوسط

 عمان اليوم -

تسرب نفط في شواطئ المتوسط

الكاتب جهاد الخازن
بقلم : جهاد الخازن-عمان اليوم

في شباط (فبراير) الماضي كان هناك تسرب نفط في ١٦٠ كيلومتراً من أصل ١٩٠ كيلومتراً من شواطئ اسرائيل. الأذى في البحر للأسماك فيه كان كبيراً وأكثر منه كان تلويث الشواطئ في اسرائيل


واجه متطوعون يعدون بالآلاف تسرب النفط وحاولوا إنقاذ السلاحف البحرية وأيضاً أنواعاً من السلاحف الأخرى وغيرها من أنواع حيوان البحر التي تأثرت بالنفط وبعضها نفق


الوزارة الاسرائيلية لحماية البيئة قالت إن تسرب النفط كان على بعد ٥٠ كيلومتراً من شواطئ اسرائيل. وبدأ محققون يونانيون وإسرائيليون العمل على الموضوع وشكوا في السفينة اليونانية "منيرفا هيلين" إلا أن المحققين قرروا إنها لم تكن سبب تسرب النفط


كان هناك تقرير اسرائيلي يقول إن النفط جاء من سفينة ليبية قادمة من ايران. فهي ذهبت من ايران الى سورية والنفط دخل شواطئ اسرائيل وخربها. اسرائيل قالت إن النفط لم يدخل شواطئها صدفة بل أن هناك من عمل ليدخل اسرائيل


وزيرة حماية البيئة الاسرائيلية غيلا غامليل قالت إن إسم السفينة "اميرالد" أتت من ايران ووصلت الى سورية قبل أن تهاجم شواطئ اسرائيل


الوزيرة قالت إن تسرب النفط لم يكن حادثاً بل هو عمل إرهابي أراد الذين فعلوه أن يدمروا الشواطئ الاسرائيلية


الوزيرة غامليل قالت إن السفينة عمرها عقدان وتحتاج الى صيانة وما كان يسمح لها بأن ترسو في موانئ الولايات المتحدة أو الاتحاد الاوروبي. الوزيرة قالت إن السفينة في ايران الآن واسرائيل تريد أن تحصل على تعويضات عن الأضرار التي لحقت بها


التسرب النفطي وصل الى شواطئ لبنان، وضرره على الحياة البحرية في البحر الأبيض المتوسط سيستمر سنوات عديدة


في الشهر الماضي أجرت رشا مبارك، المديرة المالية لعضو الكونغرس رشيدة طليب، لقاءاً صحافياً عبر الانترنت حدثت فيه سمية عوض عن كتاب جديد شاركت في تحريره. خلال المقابلة هما هاجمتا الولايات المتحدة وقالتا إن منظمات فلسطينية مثل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين طابعها اشتراكي. أنصار اسرائيل قالوا إن الجبهة الشعبية تقتل اليهود في فلسطين وتساءلوا كيف يمكن أن تجمع إمرأة تعمل في الكونغرس بين حماية بلدها والإرهاب


رشا مبارك لها موقع إلكتروني إسمه "سلطة غير مشتراة" وعمله مهاجمة اسرائيل


الجبهة الشعبية منظمة اتهمتها الولايات المتحدة وكندا واليابان والاتحاد الاوروبي بأنها منظمة إرهابية. الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين جزء من الجبهة الشعبية وهي تحركت ضد اسرائيل منذ إنشائها. هي شنت هجوماً سنة ١٩٧٤ على مدرسة اسرائيلية في معالوت قتل فيه ٢٥ إسرائيلياً بينهم ٢٢ طفلاً


رشا مبارك قالت إن المنظمات "الإرهابية" الفلسطينية حركات تحرير وهي زادت أن عمل هذه المنظمات لتحرير فلسطين ليس إرهاباً، فالمنظمات الفلسطينية تريد أن تحرر فلسطين من أيدي المحتلين الصهاينة

 

omantoday

GMT 13:17 2021 الخميس ,10 حزيران / يونيو

ظهورُ الشيوعيّةِ في لبنان

GMT 12:58 2021 الخميس ,10 حزيران / يونيو

الجيش اللبناني ما له وما له

GMT 13:51 2021 الثلاثاء ,08 حزيران / يونيو

أخبار من السعودية وفلسطين والصين

GMT 13:45 2021 الثلاثاء ,08 حزيران / يونيو

الكِفاحُ من أجل المناخ هو مِفتاحُ إنعاشِ العراق

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تسرب نفط في شواطئ المتوسط تسرب نفط في شواطئ المتوسط



GMT 20:26 2021 الأحد ,13 حزيران / يونيو

أحدث اتجاهات موضة حقائب اليد النسائية لصيف 2021
 عمان اليوم - أحدث اتجاهات موضة حقائب اليد النسائية لصيف 2021

GMT 21:52 2021 الأربعاء ,09 حزيران / يونيو

الفستان التيشيرت نجم الموضة في صيف 2021
 عمان اليوم - الفستان التيشيرت نجم الموضة في صيف 2021

GMT 21:07 2021 الأربعاء ,09 حزيران / يونيو

طرق استخدام الأرابيسك في ديكور المنزل
 عمان اليوم - طرق استخدام الأرابيسك في ديكور المنزل

GMT 15:40 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 14:10 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 04:17 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 07:37 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 06:18 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 07:36 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يحذرون من هذه الأطعمة في وجبة الفطور

GMT 06:15 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 08:12 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : Plantu

GMT 20:47 2018 الجمعة ,30 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل
 
syria-24
omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab