رحيل عام
سقوط جرحى جراء إطلاق نار في قاعدة عسكرية شمال واشنطن جيش العدو الاسرائيلي يرفع درجة التأهب على الحدود الشمالية مع لبنان خشية تكرار إطلاق جهات فلسطينية صواريخ من الجنوب على خلفية التوتر الحاصل مع قطاع غزة "البنتاغون" يؤكد أن هناك جهداً دولياً تشارك فيه عدة دول لتأمين عمليات الإجلاء من كابول ويتواصل مع "طالبان" لتسهيل الممر الآمن للأفراد الذين يريدون الوصول إلى المطار "البنتاغون" يعلن عن انطلاق 25 طائرة عسكرية من كابول اليوم ونقل 16 ألف شخص من هناك في الساعات الأخيرة واشنطن تفرض عقوبات على مسؤول عسكري أرتيري كبير بتهمة ارتكاب جرائم في إقليم تيغري الإثيوبي مقتل 5 أشخاص وإصابة 6 آخرين في حريق على منصة نفط بحرية في خليج المكسيك والبحث جار عن مفقودين البيت الأبيض يعلن أن واشنطن تستطيع إجلاء جميع الاميركيين من أفغانستان بحلول نهاية الشهر طائرات الاحتلال الإسرائيلي تستهدف موقعاً للمقاومة الفلسطينية غرب خانيونس جنوب قطاع غزة وزير الدفاع الأميركي يؤكد على مواصلة التنسيق مع "طالبان" لخفض التوتر في محيط المطار طالبان تعلن "عفواً عاماً" عن مسؤولي الحكومة الأفغانية وتدعوهم للعودة إلى العمل
أخر الأخبار

رحيل عام

رحيل عام

 عمان اليوم -

رحيل عام

مصطفى الفقي
بقلم : مصطفى الفقي

فى مثل هذه الأيام ينصرف عام ويأتى الجديد وتصبح تلك النقلة هى مناسبة التأمل فيما مضى وما هو قائم، بل وأيضًا فيما هو قادم، وإذ يطوى عام 2021 أوراقه ويستأذن فى الانصراف، فإن علينا أن نودّعه بما يستحقه من عبارات التكريم وإشارات الاستهجان فى نفس الوقت، فلقد كان عامًا ليس كسائر الأعوام سيطرت فيه شدة الوباء وسرعة انتشاره فى كافة أنحاء المعمورة، لكى نتأكد أن البشرية تواجه من الآن فصاعدًا تحديًا قديمًا يتصل بغزو الأمراض وانتشار الأوبئة، فى محاولة غامضة لإحداث التوازن بين سعة الكون وحجم البشر فى الكوكب بمجمله، ولقد تعددت التفسيرات وتكاثرت التأويلات.

ولكن الأمر الذى لا جدال فيه هو أننا نواجه منذ بداية عام 2020 موجات متتالية لفيروس سريع الانتشار شديد الفتك أحيانًا، كما أن اللقاحات المضادة له هى الأخرى محل جدلٍ كبير وتنافس تجارى محموم، حتى أصبح المواطن العادى فى حيرة من أمره لا يدرك أين الصواب، فالشائعات كثيرة والتفسيرات ملتوية والتأويلات بغير حدود، ويهمنى الآن ونحن نودع هذا العام- 2021- أن أتمنى ألا تأتى الأيام المثيلة من العام المقبل إلا وقد انتصر العلم على المرض وقهرت إرادة الحياة كل محاولات الفيروسات القاتلة من غزو أجساد البشر، حتى تتهيأ الإنسانية للعودة إلى الإقلاع نحو المستقبل بثقةٍ ويقين، فما أكثر الموارد التى تبددت والمكاسب التى أُهدرت على مرأى ومسمع من إنسان العصر الحديث الذى يلهث وراء الأخبار ويلتقط الشائعات ويتسقط المعلومات بحثًا عن شعاع الأمل الذى لا يبدو وشيكًا، ولعلنا نطرح الآن فى هذا الأمر ملاحظات ثلاثًا:

أولًا: إن رحيل عام 2021 لا يعنى أن المعاناة سوف تنتهى أو أن هناك مواقيت ترتبط بدورة الزمن، حيث تضع حدًا للوباء الذى ابتليت به البشرية منذ نهاية خريف 2019، فالشواهد تؤكد أن الطريق طويل وأن المعاناة سوف تتواصل ما لم تتحقق العدالة الدولية فى مسألة توزيع اللقاحات وتعميم الأمصال دون تفرقة بين دولة وأخرى أو شعبٍ وآخر، فلقد أثبتت محنة الكورونا بتوابعها أن الإنسان مازال فى عجلةٍ من أمره بحثًا عن المكاسب على المدى القصير دون أن يمتلك نظرة بعيدة يستشرف بها المستقبل وينأى بنفسه عن العنصرية والذاتية والأنانية حتى يسهم فى صُنع حياةٍ أفضل يسودها التعاون والتضامن ويعم فيها السلام على الأرض.

ثانيًا: لقد أثبتت محنة الكورونا بكل تبعاتها أيضًا أن الروح السائدة فى عالمنا مازالت تحتاج إلى جهودٍ ضخمة، لكى تمضى على الطريق الصحيح نحو غاياتٍ واضحة تحافظ على الجنس البشرى وتضمن استمرار بقائه.

ثالثًا: لقد تأكد لنا الآن أن الدول يجب أن تنفق الكثير على الأبحاث العلمية، بل والتجارب الطبية قبل غيرها، لأن مستقبل الإنسان محكوم بما يحيط به، خصوصًا أنه عدو ما يجهله ولا يرتاد طريقًا جديدًا إلا إذا كان شديد الثقة فى إمكانية تحقيق أهدافه، فالإنسانية لا تملك ترف الإخفاق فى جهودها المتواصلة المتعلقة بالدفع بالمخاطر بعيدًا عن مسارات البشرية فى المستقبلين القريب والبعيد، ولابد لنا هنا من توفير أكبر قدر من الموضوعية والبعد عن شخصنة الأمور والانحيازات غير المبررة كأنما لا تكفى العالم المعاصر تلك الصراعات المحتدمة التى أصبح من المتوقع أن تنال من تماسكه وأن تضر بالعقل البشرى فى الصميم.

.. وداعًا أيها العام الذى انقضى، ومرحبًا بالقادم الجديد لعله يحمل معه ما يُحيى الآمال ويحفظ السلم والأمن الدوليين ويضع حدًا لنزيف الصراعات الدامية الذى نشاهده فى كل مكان، بحيث تتحقق أثناءه نقلة نوعية كبرى فى كافة المجالات، ذلك أن الخوف من المجهول هو أقسى المشاعر، كما أن الحياة القائمة على القلق الدائم والتحسب المستمر تؤدى فى النهاية إلى البؤس المقيم والحزن الدائم.

omantoday

GMT 14:14 2021 الأربعاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

مَن تسمّي

GMT 13:47 2021 الأربعاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

الشباب حافز لإعلام المستقبل

GMT 13:46 2021 الأربعاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

عود السنباطى لم يذهب (روبابيكيا)!

GMT 13:44 2021 الأربعاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

إصلاح ما يستحيل إصلاحه!

GMT 13:43 2021 الأربعاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

الأمل استثمار المستقبل

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رحيل عام رحيل عام



مهيرة عبدالعزيز في إطلالات مبهجة باللون الأخضر

أبوظبي - عمان اليوم

GMT 11:53 2021 الأربعاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

أجمل إطلالات النجمات في عيد الميلاد هذا العام
 عمان اليوم - أجمل إطلالات النجمات في عيد الميلاد هذا العام

GMT 11:55 2021 الأربعاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الوجهات لقضاء أوقات ممتعة مع الأصدقاء
 عمان اليوم - أفضل الوجهات لقضاء أوقات ممتعة مع الأصدقاء

GMT 23:55 2021 الأربعاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

نصائح لاختيار أثاث منزل عملي ومريح
 عمان اليوم - نصائح لاختيار أثاث منزل عملي ومريح

GMT 17:19 2021 الأربعاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

قناة فرنسية تنشر تقريرًا عن تطور قطاع الصيد في سلطنة عمان
 عمان اليوم - قناة فرنسية تنشر تقريرًا عن تطور قطاع الصيد في سلطنة عمان

GMT 12:11 2021 الأربعاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

الحزن يخيم على ماسبيرو عقب رحيل الإعلامية عزة الإتربي
 عمان اليوم - الحزن يخيم على ماسبيرو عقب رحيل الإعلامية عزة الإتربي

GMT 19:08 2021 الإثنين ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالات مميزة مستوحاة من النجمة منى زكي
 عمان اليوم - إطلالات مميزة مستوحاة من النجمة منى زكي

GMT 15:38 2021 الثلاثاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الأماكن والوجهات السياحية في اليونان لخريف 2021
 عمان اليوم - أفضل الأماكن والوجهات السياحية في اليونان لخريف 2021

GMT 15:07 2021 الثلاثاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار متنوعة لدرج المنزل في الديكور الداخلي
 عمان اليوم - أفكار متنوعة لدرج المنزل في الديكور الداخلي

GMT 15:40 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 14:10 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 04:17 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 07:37 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 06:18 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 07:36 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يحذرون من هذه الأطعمة في وجبة الفطور

GMT 06:15 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 08:12 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : Plantu

GMT 20:47 2018 الجمعة ,30 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab