مجلس بلدية رادس يلجأ للقضاء الإداري للطعن في قرار تغيير أسم ملعب المدينة
آخر تحديث GMT09:55:48
 عمان اليوم -

بسبب الجدل الواسع بين الجماهير الرياضية

مجلس بلدية رادس يلجأ للقضاء الإداري للطعن في قرار تغيير أسم ملعب المدينة

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - مجلس بلدية رادس يلجأ للقضاء الإداري للطعن في قرار تغيير أسم ملعب المدينة

ملعب رادس الأولمبي
تونس -عمان اليوم


قال جوهر السماري، رئيس بلدية رادس، في الضاحية الجنوبية للعاصمة تونس، اليوم الأربعاء إن مجلس البلدية قرر اللجوء إلى القضاء الإداري للطعن في قرار رئيس الحكومة، الذي يقضي بإطلاق اسم نجم كرة القدم الراحل حمادي العقربي، على ملعب رادس، حيث كان رئيس حكومة تصريف الأعمال الحالية، إلياس الفخفاخ، أعلن في موكب لتأبين اللاعب الراحل يوم السبت الماضي، أنه سيطلق اسم العقربي على ملعب رادس، أكبر ملاعب تونس، تخليدا لذكراه واعترافا بما قدمه للرياضة التونسية.

ويعد العقربي، الذي توفي عن عمر يناهز 69 عاما بعد صراع مرير مع مرض عضال خلال سنواته الأخيرة، أحد أفضل لاعبي خط الوسط الذين أنجبتهم تونس ويلقب بساحر الأجيال، وهو قائد فريق الصفاقسي وأحد نجوم منتخب تونس في مونديال 1978 الذي حقق آنذاك أول انتصار للعرب وأفريقيا، وذلك بالفوز على المكسيك 3 / 1 .

لكن الخطوة التي أعلنها الفخفاخ فجرت أزمة مع السلطات ببلدية رادس، والتي تمسكت بالتسمية الحالية للملعب، حيث أدى ذلك إلى إثارة حالة من الجدل على نطاق واسع بين الجماهير الرياضية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بين مؤيد ومعارض لقرار التسمية.

وقال السماري رئيس البلدية في تصريحات لإذاعة موزاييك الخاصة اليوم الأربعاء "العقربي هو من بين الأشخاص الذين نجلهم أحياء وأموات. والنقاش الحالي لا علاقة له بالاسم. ولكن هناك شعور بأنه تم الاستنقاص من مكان المواطنين برادس".

وأصدر مجلس البلدية، التي يسكنها 70 ألف نسمة، بيانا اتهم فيه رئيس الحكومة "بالركوب على الأحداث والتسبب في إشاعة الكراهية والتباغض بين الجهات"، وكان الملعب يعرف، عند تشييده بمناسبة دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط عام 2001، باسم "ملعب 7 نوفمبر" لكن الاسم حذف بعد سقوط حكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي إثر احتجاجات شعبية في 2011 وبات اسمه الملعب الأولمبي في رادس.

وذكرت وزارة الشؤون المحلية في بيان توضيحي لها في وقت سابق، أن ملعب كرة القدم وباقي المنشآت الرياضية التي تتضمنها المدينة الرياضية برداس لا تخضع إداريا إلى سلطات البلدية، وأن المدينة الرياضية هي من بين المنشآت التي تحمل صبغة وطنية وهي خاضعة للوزارة المكلفة بالرياضة.

ويحدد أمر صادر عن الحكومة التونسية آلية تسمية "المعالم الجغرافية" بأسماء المشاهير، إذ يشترط أن يتم ذلك بعد وفاة الأشخاص بمدة لا تقل عن ثلاث سنوات باستثناء الشهداء من العسكريين والأمنيين.

ويدور الخلاف حول تصنيف الملعب، ما إذا كان يعد من بين "المعالم الجغرافية" أم لا، وما إذا كان خاضعا لسلطة البلدية أو سلطة الحكومة، وهو ما يتعين على المحكمة الإدارية الفصل فيه.

ويحتضن الملعب الذي تصل سعته إلى 60 ألف متفرج، مباريات فريقي الترجي والأفريقي إضافة إلى مباريات المنتخب التونسي

 

قد يهمك ايضًا:

الكبير يكشف عن فوائد عدة وراء معسكر منتخب تونس قبل استئناف المنافسات

 

سيف الدين الجزيري يؤكّد انّه يطمح في فرصة مع منتخب تونس

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجلس بلدية رادس يلجأ للقضاء الإداري للطعن في قرار تغيير أسم ملعب المدينة مجلس بلدية رادس يلجأ للقضاء الإداري للطعن في قرار تغيير أسم ملعب المدينة



هيفاء وهبي تزداد أناقة وأنوثة بإطلالات جذّابة في الفستان القصير

القاهرة ـ عمان اليوم

GMT 15:53 2024 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

باسل خياط بإطلالات صيفية تناسب الرجل العصري
 عمان اليوم - باسل خياط بإطلالات صيفية تناسب الرجل العصري

GMT 15:37 2024 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

وجهات سياحية أوروبية لقضاء إجازة صيفية لا تنتسى
 عمان اليوم - وجهات سياحية أوروبية لقضاء إجازة صيفية لا تنتسى

GMT 15:34 2024 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

عيوب ومميزات كلًا من سيارات السيدان والهاتشباك
 عمان اليوم - عيوب ومميزات كلًا من سيارات السيدان والهاتشباك

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام

GMT 21:01 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab