بوتفليقة يؤدي اليمين الدستوريَّة على كرسي متحرك في ظروف صحيَّة صعبة
آخر تحديث GMT19:58:37
 عمان اليوم -

أمام مقاطعة واسعة لنواب الحركات والأحزاب الإسلاميَّة والعلمانيَّة

بوتفليقة يؤدي اليمين الدستوريَّة على كرسي متحرك في ظروف صحيَّة صعبة

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - بوتفليقة يؤدي اليمين الدستوريَّة على كرسي متحرك في ظروف صحيَّة صعبة

بوتفليقة يؤدي اليمين الدستوريَّة على كرسي متحرك
الجزائر ـ سميرة عوام

أدى، الاثنين، الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة في قصر الأمم في نادي الصنوبر في العاصمة، اليمين الدستوريَّة على كرسي متحرك، في ظروف صحية صعبة أمام الشعب ومسؤولي الدولة، طبقًا لما تقتضيه المادة 75 من الدستور، والتي تنص على أداء رئيس الجمهوريَّة اليمين أمام الشعب والهيئات العليا بعد 10 أيّام من عملية فرز الأصوات الخاصة بالانتخابات الرئاسية، لمباشرة مهامه الرئاسية.
وينتظر بوتفليقة ملفات ثقيلة تخص الفساد، منها قضية عبدالمؤمن خليفة، والمتهم باختلاس "بنك الخليفة" ليتم توقيفه من طرف العدالة الدوليَّة، إلى جانب إعادة النظر في فضيحة المؤسسة العالمية "سونطراك"، والتي تورط في تبديد مالها وسرقتها شكيب خليل والذي لا يزال في حال فرار، بالإضافة إلى إطلاق مشاريع التنمية والشغل والسكن.
وقاطع نواب في البرلمان مراسيم أداء بوتفليقة اليمين الدستوري، في قصر الأمم، بينهم نواب حركة "النهضة" و"جبهة العدالة والتنميَّة"، وحركة "مجتمع السلم"، بالإضافة إلى "جبهة القوى الاشتراكية العلمانية". واعتبرت جبهة "العدالة والتنميَّة" والتي يترأسها عبد الله جاب الله، أنّ "هذه العملية مهزلة في حق الشعب والتاريخ باعتبار الرئيس بوتفليقة صحته لا تسمح له لتولي شؤون البلاد، ووصف ذلك بالتعدي الصارخ على الدستور وفرض منطق القوة على الجميع وتمديد عمر رئيس ترفض الطبيعة البشرية استمراره في كرسي الحكم، وقيام المنتفعين من هذا الوضع لقيادة الأمة عبر مسار الأوهام والتزوير والرداءة والفساد"، وفق قوله.
كما أشاروا إلى "تعنت السلطة في المضي في طريق التضليل والتزوير وفرض مسار انتخابي مشوه، وذلك برفض مقترح المجموعة البرلمانية لجبهة العدالة والتنمية بتعديل قانون الانتخابات 12-01 من أجل إنشاء هيئة وطنية مستقلة دائمة للانتخابات".
وأشاد بوتفليقة، في كلمة ألقاها، بعد أداء اليمين الدستوري، بقوة الشعب الجزائري، والذي وضع فيه الثقة رغم ما سماها الفوضى ومحاولة المشككين زرع البلبلة والفتنة في صفوف طالبي السلم في الجزائر، موضحًا أن "الوطن أمانة في أعناقنا وسنحميه من كل هزة أو ضربة لاستقراره الداخلي"، في إشارة له لدول الجوار والتي تحاول في كل مرة استغلال الوقت للتحريض على تحويل الجزائر إلى دولة مجزأة.
وأكّد أنّ الجيش الجزائري وأسلاك الأمن كان لهم القوة لضمان ورقة السلم مع احتواء أي انفلات أمني خلال الانتخابات الرئاسية، مشيرًا إلى أنه "الحصن الحقيقي للبلاد بفضل خبرته وحنكته وسياسته في الدفاع عن الوطن في عز الأزمة الأمنية".
ودعا إلى ضرورة النهوض بالجزائر مع تعزيز التنمية في المجالات المختلفة، خصوصًا منها الصناعية وهذا يعتمد على البرامج التنموية الكبرى المتعلقة بالسكن والشغل، من الحفاظ على استقرار الدولة و وضع حد للفوضى والاحتجاجات في إشارة له لما عرفته غرداية الجزائرية.

 

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بوتفليقة يؤدي اليمين الدستوريَّة على كرسي متحرك في ظروف صحيَّة صعبة بوتفليقة يؤدي اليمين الدستوريَّة على كرسي متحرك في ظروف صحيَّة صعبة



الأميرة رجوة بإطلالة ساحرة في احتفالات اليوبيل الفضي لتولي الملك عبدالله الحكم

عمان - عمان اليوم
 عمان اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم الأطفال حديثي الولادة

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab