جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة
آخر تحديث GMT00:06:32
 عمان اليوم -

جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة

ورق الجدران
القاهرة- عمان اليوم

تختلف أساليب ورق الجدران من بلد إلى آخر، ومن ذوق إلى آخر، مع توجّه راهن إلى استخدامه في غرف المنزل كافة، لإضفاء القيمة على الديكور الداخلي.ورق الجدران هو بمثابة لوحات فنيّة تضفي القيمة على الجدران، وبالتالي تتعدّد أساليبه وألوانه. وفي زيارة إلى مركز علامة "دي جورني" de Gournay ببيروت، أربع مجموعات من أوراق الجدران مختلفة في تأثيراتها، وتصاميمها التي تنهل من الشرق والغرب، وتجمع الماضي بالحاضر. ففي المجموعة الصينيّة، إحالة إلى ورق الجدران الذي عرف باسم "ورق الهند"، وظهر للمرّة الأولى في أوروبا خلال القرن السابع عشر، وبعدها في القرن الثامن عشر، عندما أمسى الطراز الصيني المعتمد في ورق الجدران، بنقوش النباتات والحيوانات يستخدم في بيوت تلك الحقبة وديكوراتها، بعدما وصل إلى ذروة الموضة. وبالتالي، هناك استعادة في المجموعة المذكورة لنمط عرفه الأثرياء في قرون خلت، لا سيّما في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر.المجموعة اليابانيّة والكوريّة، بدورها، مستوحاة من حقبة إيدو، آخر حقبات تاريخ اليابان القديم، عندما كانت اليابان منغلقة تماماً عن العالم. تتّصف التصاميم بالبساطة، مع دعوة الخبراء إلى اعتماد التصاميم ذات النسيج الكثيف، أو تلك الخلفيّات على الورق المعدني الذهبي أو الفضي المطلي بطبقة زجاجية. نقوش المجموعة عبارة عن زهور الفاوانيا الكورية الفخمة وأزهار البرقوق وأشجار الصنوبر ونبات الوستارية...أمّا المجموعة البانوراميّة فتعيد رسم رسوم النبلاء الفرنسيين، الذين أعدّوها بعد أن عادوا من أسفارهم، وفي عقولهم مشاهد من الحروب والمعارك والانتصارات والحياة الريفية والصيد، بالإضافة إلى تمثيلات المدن من العصور القديمة، ومشاهد ذات أهمية أسطورية وخرائط وصور لمدن عظيمة، مثل: باريس وروما. وإلى الرسوم الحقيقيّة التي تكرّر رسمها، هناك رسوم رسمت من جديد بناء على قصص قديمة متداولة من هذه الحقبة أو مدينة معيّنة.المجموعة الانتقائيّة مستوحاة من صيحات الديكور المعاصرة، وتحيل إلى لوحات تجريدية، وفيها مزيج من أنماط الأزهار الأنيقة والتصميمات الغريبة، مثل: أشجار النخيل والقردة، جنباً إلى جنب أشكال غير واضحة من الألوان مستوحاة من لوحات الرسام والبروفيسور مارك روثكو Mark Rothko.طبعات ورق الجدران الفخمة من "فيرساتشي" Versace تستخدم في تزيين الغرف بتصاميمها الانتقائيّة، ولا سيّما تلك التي تسترجع الطراز الباروكي، في لوحات ذات ألوان غنية وعناصر زخرفيّة تضفي لمسة من البذخ على فن العيش. وهناك ورق الجدران الواضح فيه الطابع الاستوائي.من جهة ثانية، تقدّم "غوتشي" Gucci تصاميم وأشكالاً غير تقليديّة لورق جدران المنازل، من الحرير والفينيل والورق، مع الاستيحاء من عالم الطبيعة ونباتاتها وحيواناتها، وملاحظة طبعات لأعشاب شوكية بتأثير من الألوان المائيّة على خلفيّة بلون العاج، ونقش النمر المتأثّر في مجموعة الأزياء الجاهزة النسائيّة، ونقش الأسد على خلفيّات باللون الأسود. أمّا ورق الجدران ذو شعار G الهندسي فيرجع إلى الحرف الأول من اسم العلامة.تتحدّث المهندسة رولا الشامي إلى "" عن دور ورق الجدران في إضافة لمسة فخمة إلى غرف المنزل، معدّدة بعض النقاط الأساسية عند اختياره:
• أخذ الوقت الكافي قبل الشراء، مع البحث عن الانسجام بين ورق الجدران وعناصر المساحة وطرازها.
• الانتباه إلى حجم الغرفة، علماً أن المساحة الضيّقة تحتاج إلى ورق جدران ذي نقوش صغيرة، أمّا المساحة الرحبة فتتحمّل المطبوعات الكبيرة والجريئة.
• النحو إلى إكساء جدران الغرفة الأربعة، وليس جداراً منها فحسب.
• الاستعانة بخبير في مهمّة تركيب ورق الجدران.
• اختيار ورق الجدران داكن اللون، في الغرفة ذات السقف العالي، والتي تحظى بكمّ وافر من الضوء الطبيعي.

من جهة ثانية، تقول الشامي إنّه لم يعد استخدام ورق الجدران يقتصر على غرف المعيشة وغرف النوم، بل هو اليوم يغلّف أسطح المطابخ والحمامات، مع الانتباه إلى اختياره متوافقاً مع ألوان الخزائن وأسطح العمل، ومصنوعاً من الفينيل لسهولة تنظيفه ومقاومته للماء إلى حدّ كبير. علماً أن العديد من الشركات المصنّعة لورق الجدران يفيد بأنه قابل للمسح بقطعة قماش مبلّلة (وحتّى قابل للغسل). وتدعو الشامي إلى استخدام ورق الجدران الجريء في المطبخ، مع تثبيته على حائط واحد، أو خلف الرفوف المعلّقة.
أما في الحمّامات، فإن ورق الجدران يحلّ على الأخيرة، بكلّيّتها، وغالباً ما يحضر في حمّامات الضيوف.
أنواعه

تعدّد الشامي في الآتي أنواع ورق الجدران.
• ورق الأساس لإخفاء العيوب، وهو قابل للاستخدام وحيداً، أو حتّى للرسم عليه.
• ورق الجدران المطبوع، مع الإشارة إلى أن المطبوع رقميّاً أقلّ تكلفة من ذلك المرسوم يدوياً.
• ورق الجدران من الفينيل، والمناسب لمساحات تتعرّض للأبخرة، كالمطابخ والحمّامات، وهو سهل الصيانة.
• ورق الجدران المعدني، الذي يزوّد المساحة بتأثيرات لمّاعة رائجة راهناً، وبالتالي يبرز عيوب الجدران إن وجدت. لذا، يجب إصلاح الجدار الأساسي أو معالجته أو تغطيته بورق الأساس أوّلاً.
• ورق الجدران ذو النقوش المخمليّة المتكرّرة الأكثر تكلفةً، بيد أنّه صعب في صيانته. وهو يعكس إحساساً بالفخامة، لكنّه غير قابل للغسل وصعب النزع بعد التركيب.
• ورق الجدران اليدوي من الخيزران الطبيعي، و"الصديق" للبيئة، وهو غير قابل للغسل.

قد يهمك ايضًا:

خبراء الديكور يؤكدون أن أنواع صبغ الجدران الجديدة "سهلة التطبيق"

 

أبرز 4 اتجاهات في تصاميم ورق الجدران لعام 2021 تعرف عليها

 

 

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة



إطلالات الإعلامية الإماراتية مهيرة عبد العزيز بالجينز

دبي - عمان اليوم

GMT 22:53 2021 الإثنين ,10 أيار / مايو

الصفدي يهدد من واشنطن القدس خط أحمر
 عمان اليوم - الصفدي يهدد من واشنطن القدس خط أحمر

GMT 13:25 2021 الثلاثاء ,04 أيار / مايو

كيف تصمّم منزلك استعداداً للعيد المبارك
 عمان اليوم - كيف تصمّم منزلك استعداداً للعيد المبارك

GMT 15:40 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 14:10 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 04:17 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 07:37 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 06:18 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 07:36 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يحذرون من هذه الأطعمة في وجبة الفطور

GMT 06:15 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 08:12 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : Plantu

GMT 20:47 2018 الجمعة ,30 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل
 
syria-24
omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab