أحد رواد الأعمال العُماني ينجح في استخلاص العطور ومنتجات الصابون من الطبيعة العمانية
آخر تحديث GMT20:30:37
 عمان اليوم -

أحد رواد الأعمال العُماني ينجح في استخلاص العطور ومنتجات الصابون من الطبيعة العمانية

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - أحد رواد الأعمال العُماني ينجح في استخلاص العطور ومنتجات الصابون من الطبيعة العمانية

صناعة الصابون والعطريات
مسقط - عمان اليوم

اهتم راشد بن خلفان النعيمي أحد رواد الأعمال في ولاية ضنك بمحافظة الظاهرة بمجال التجارة بدءًا من بائعٍ متجولٍ وصولًا إلى امتلاكه مصنعًا لإنتاج العطور ومنتجات الصابون والمنظفات الصناعية. 

وقال النعيمي إن بدايته في مجال صناعة الصابون والعطريات كانت من خلال أول إنتاج له في صناعة الصابون بزيت الزيتون لتكون تجربة في هذا المجال، حيث ظل لنحو سنتين يتعلم فقط صناعة هذا المنتج ليكون مخصصًا للاستخدام الشخصي قبل التفكير في عام 2016 في إقامة مصنع لإنتاج الصابون والعطريات وتجهيزه بالإمكانات المتاحة والتراخيص من الجهات المعنية.

وأضاف النعيمي أنه بدأ العمل في المصنع لإنتاج الصابون من المواد الطبيعية باستخدام مواد مختلفة منها "المر" و "الصبر" و "اللبان" حيث قام بتوزيع منتجاته في مختلف محافظات السلطنة، مضيفًا أنه عزّز من قدراته وخبراته في مجال صناعة الصابون والزيوت والعطريات من خلال التحاقه بدورات تعليمية وتدريبية في عدد من الجامعات والكليات والمعاهد المتخصصة. 

وأشار النعيمي إلى قيامه بالعمل بنفسه في المصنع لمعرفته بالنسب والمقاييس الخاصة بصناعة الصابون كنسب الزيت والصلابة والمواد، موضحًا أنه ينتج خمسة أنواع من الشامبو إضافة إلى أنواع أخرى من الصابون باستخدام مكونات مختلفة كاللبان والقهوة والصبر والمر والكركم إضافة إلى إدخاله أصنافًا جديدة *كصابون اللبان بالكبريت وصابون الفحم والأرز العكر الفاسي.

وحول ما يحققه المصنع من أرباح، أوضح النعيمي أنه قبل جائحة كورونا المستجد كانت الأرباح ما بين 3000 إلى 4500 ريال عُماني شهريًّا، أما خلال الجائحة فقد انخفضت الأرباح لتصل ما بين 800 إلى 2500 ريال عُماني شهريًّا وهي تغطي الجوانب التشغيلية والإنتاجية.

وحول موضوع اختياره لصناعة الصابون من مادة اللبان العُماني أكد النعيمي على أهمية خواصه الطبيعية ومدى توفره في السلطنة، فهو بمنزلة الذهب العُماني النادر، حيث اتجه كذلك إلى إنتاج زيت اللبان الذي يُعد من أفضل وأجود الأنواع على مستوى العالم من خلال شراء اللبان الخام وإدخاله في عدة صناعات منها الزيوت العطرية والصابون إلى جانب صناعة ماء الورد باللبان ومنتجات تجميلية متنوعة للشعر والبشرة والتعقيم باستخدام مادة اللبان.

 وأضاف أنه يقوم بتصنيع منتجات تجميلية أخرى متنوعة من القهوة والكركم والنيلة، فضلًا عن صناعة منتجات الزيوت من بينها زيت الياس وشامبو الياس والسدر والكينا والكافور إضافة إلى شامبو القمح واللبان العُماني، مؤكدًا حرصه على إجراء الاختبارات وفحص المنتجات قبل توزيعها في الأسواق المحلية. 

قد يهمك ايضًا:

حلقة وطنية افتراضية تناقش فحص قصور الغدة الدرقية الخلقي لدى الأطفال في عُمان

دراسة تكشف عن عامل خطر "غير متوقع" يزيد خطر الإصابة بالسرطان

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحد رواد الأعمال العُماني ينجح في استخلاص العطور ومنتجات الصابون من الطبيعة العمانية أحد رواد الأعمال العُماني ينجح في استخلاص العطور ومنتجات الصابون من الطبيعة العمانية



أصالة تتألق بفستان يظهر نحافتها بتوقيع نيكولا جبران

القاهرة - عمان اليوم

GMT 20:13 2021 الإثنين ,14 حزيران / يونيو

مجموعة مصابيح سانت لويس الجديدة لربيع وصيف 2021
 عمان اليوم - مجموعة مصابيح سانت لويس الجديدة لربيع وصيف 2021

GMT 20:26 2021 الأحد ,13 حزيران / يونيو

أحدث اتجاهات موضة حقائب اليد النسائية لصيف 2021
 عمان اليوم - أحدث اتجاهات موضة حقائب اليد النسائية لصيف 2021

GMT 15:40 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 14:10 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 04:17 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 07:37 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 06:18 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 07:36 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يحذرون من هذه الأطعمة في وجبة الفطور

GMT 06:15 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 08:12 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : Plantu

GMT 20:47 2018 الجمعة ,30 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل
 
syria-24
omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab