مسرح الحمراء في دمشق يحتفي بافتتاح عروض نبض
آخر تحديث GMT17:19:30
 عمان اليوم -

مسرح الحمراء في دمشق يحتفي بافتتاح عروض "نبض"

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - مسرح الحمراء في دمشق يحتفي بافتتاح عروض "نبض"

مسرحية نبض
دمشق - سانا

احتفت خشبة مسرح الحمراء في دمشق مساء اليوم بافتتاح عروض مسرحية نبض للمسرح القومي من تأليف وإخراج مأمون خطيب.
وتعرض المسرحية على مدار ثلاثة أرباع الساعة قصص ثلاث أمهات أدت أدوارهن باقتدار الفنانات نسرين فندي وهناء نصور ورنا جمول لجأن إلى إحدى حدائق دمشق المشرفة على جبل قاسيون هربا من أعمال العنف والإرهاب التي تشهدها الأرض السورية وفي جعبة كل منهن حكاية عن معاناة الأم السورية المكلومة التي اكتوت بنيران الحرب على بلادها.
وتجد هذه الأمهات في الحديقة فرصة للخلو بالذات واسترجاع ما عشنه من أحداث وماس فيتعرفن على بعضهن وتروي كل واحدة منهن حكايتها في سياق درامي يصل في بعض مقاطع المسرحية إلى الميلودراما عندما تغرق الأم في استرجاع الماضي.
وكطبيعة كل الأمهات اللواتي يبالغن بالحديث عن أبنائهن لا تجافي شخصيات المسرحية هذه الطبيعة الفطرية للأمهات ولكننا سنبرر لهن سلوكهن عندما سيخبرننا أن أبناءهن اختاروا راضين الدفاع عن الوطن والالتحاق بصفوف الجيش إلا واحدة منهن تروي كيف غادرها زوجها هي وابنتها الصغيرة إلى ساحات القتال ضد أعداء البلاد.
وتصبح إقامة الأمهات في الحديقة كأنهن منقطعات عن العالم الخارجي فلا يجدن سوى الهاتف الجوال وسيلة للتواصل وللاطمئنان عن أولادهن وسط أصوات القذائف للإيحاء بأن حالة الحرب التي تشهدها سورية جعلت من اللقاء المباشر مع الأهل والمعارف أمرا في غاية الصعوبة ويغدو الهاتف رغم كل عيوبه هو الحل الوحيد.
ورغم المأساوية والحزن اللذين يكتنفان المسرحية لن يمتنع المشاهد عن إطلاق الضحكات إزاء بعض العبارات التي ترددها الممثلات وهن يسخرن من الواقع وحسنا فعل المخرج أن ضبط هذا النوع من الكوميديا ضمن حدود حتى لا تبتعد المسرحية عن الغرض منها.
وتصل المسرحية إلى ذروة سياقها الدرامي عند وصول خبر استشهاد الأبناء والأمهات بين مصدقة ومكذبة ويحاول المخرج أن يستثمر كل تقنيات المسرح من موسيقا وسينوغرافيا فضلا عن مواهب الممثلات وتوظيفها في خلق حالة من الحزن العميق والجاف من دون دموع ولا صياح.
وعن المسرحية قال المخرج مأمون خطيب في تصريح لنشرة سانا الثقافية إن فكرة العمل تنطلق من معاناة الأمهات اللواتي فقدن أولادهن في هذه الحرب الظالمة غير العادلة على بلادنا في كناية عن سورية الأم التي فقدت أبناءها ولكنها رغم ذلك بقي نبض الحياة مستمرا بها مشيرا إلى أنه استعان في العرض بأنواع مختلفة من التقنيات المسرحية على شكل نبضات متلاحقة ليتمكن من إيصال الحالة بشكل صحيح.
وعن استخدام الكوميديا في المسرحية رغم طابع الحزن الذي يلفها أوضح المخرج أن الهدف من وراء ذلك التخفيف من جرعة الألم قليلا والالتقاء مع طبيعة الحياة التي تمنحنا القدرة على الضحك والابتسام في أحلك الظروف.
يشار إلى أن فريق المسرحية ضم حازم عبد الله كمخرج مساعد وأحمد الروماني في السينوغراف بينما وضع موسيقا المسرحية طاهر مامللي.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسرح الحمراء في دمشق يحتفي بافتتاح عروض نبض مسرح الحمراء في دمشق يحتفي بافتتاح عروض نبض



GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab