الروائية رشا عدلي تكشف المستور وشغف تصل بها إلى النجومية بسرد قصة زينب وبونابرت
آخر تحديث GMT22:38:50
 عمان اليوم -

الروائية رشا عدلي تكشف المستور و"شغف" تصل بها إلى النجومية بسرد قصة زينب وبونابرت

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - الروائية رشا عدلي تكشف المستور و"شغف" تصل بها إلى النجومية بسرد قصة زينب وبونابرت

الروائية والكاتبة المصرية رشا عدلي
تونس - الهادي الجويني

 كشفت الروائية والكاتبة المصرية رشا عدلي أن تجدّد أفكارها يعود لقدرتها على العيش في عالم متجدّد على الدوام ، وأوضحت أن رواية" شغف" كانت بمثابة جواز مرور لها إلى عالم النجومية بعد ترجمتها إلى لغات عالمية وكشفها حقائق تاريخية كانت طيّ الكتمان تتناول قصة فتاة مصرية ونابليون بونابرت  .   
 
- لماذا اخترت الرواية تحديدا أداة للتعبير عن ذاتك و آرائك في الكون و الحياة ؟

- كانت جدتي لأمي رحمها الله تجمع حولها الأحفاد وتحكي لهم "الحواديت" ، كانت حكايتها  ليست من تلك التي اعتادت الأمهات والجدّات أن تحكيها بل كانت تمتاز بطابع خاص مشوّق ومثير  ، وتجعلني دائما أنصت إليها في اهتمام ، من هنا كانت الشرارة الأولى لحبي لعالم القصص والحكايا . ثم في سنوات الدراسة الأولى من خلال مكتبة أبي العامرة بالكتب بدأت القراءة في سن مبكرة جدا ، أذكر أني قرأت كتاب ألف ليلة وليلة وأنا في التاسعة من عمري تقريبا وكان له بالطبع الأثر الكبير على حبي للقراءة والعالم الساحر للحكاية .وفي اعتقادي أن ما حدث لي في هذا السن المبكر كان فيما وراء ما أنا عليه الآن. الكتابة تنقلني إلي عالم آخر وحياة أخرى ، ومن خلالها استطيع أن اعبر عن الكثير من الأشياء، واطرح الكثير من الأفكار ، وأعيش في عوالم متجددة دوما.

 كنت أبحث عن جوهرة وقد وجدتها" هذا ما قاله أستاذ الأدب العربي بجامعة بنسلفانيا "روجر آلان" عن روايتك "شغف" فهل مثلت هذه الرواية بالفعل نقلة نوعية في مسيرتك الإبداعية ؟
- رغم  أنني كتبت قبل "شغف" أربع روايات منها روايات أعتبرها  مهمّة مثل :الحياة ليست دائما وردية -شواطئ الرحيل ولكنها تعتبر هي جواز مروري الحقيقي ، لقد لاقت نجاحا كبيرا و وصلت للقائمة الطويلة للبوكر وترجمت لعدة لغات ولاقت اهتمام الجمهور والنقاد ، رواية شغف أخذت بمأخذ صدق من جميع الأوجه ، فعندما علمت قصة زينب البكرى مع بونابرت ومدى الظلم الواقع عليها قررت أن أقدم هذه الحكاية للناس ، لأظهر  براءة هذه الفتاة لعل الظلم الجسيم الواقع عليها يخف وطؤه بمعرفة العالم لما تعرضت له ، فعلت ذلك بصدق وتلقاه القراء بصدق ، وترجمت الرواية لعدة لغات وعلم  بحكاية  زينب قراء من مختلف أنحاء العالم .. وأنا سعيدة بأني استطعت أن افعل ذلك، فرواية شغف لم تكن بالنسبة لي مجرد رواية بل كانت حقيقة كنت أريد أن أظهرها بعد أن طواها النسيان
 
 هل صحيح أن استخدامك للتاريخ ليس إلا ذريعة لرصد أبعاد الحاضر المتشظي والمنفلت من قبضة المنطق ،أليس كذلك ؟
 - استخدامي التاريخ له عدة أوجه ، أهمها بالطبع الإشكالية التاريخية التي ابحث ورائها فهي بدون شك أساس العمل فمثلا في رواية شغف كان ما تعرضت له زينب بسبب علاقتها مع بونابرت وآثار الحملة الفرنسية على المجتمع المصري ، وفي رواية آخر أيام الباشا يبدو أن إهداء زرافة لملك فرنسا هي نواة العمل ولكن كان الأهم هو البحث فيما وراء العلاقة بين الشرق والغرب في ذلك الوقت تحديدا ، في رواية "قطار الليل" كانت وثائق الچينزا المحور للبحث في نشأة الصهيونية … وهكذا
و من منطلق آخر يمكنني أن أقول أنني استخدم التاريخ لنفهم منه ما يحدث الآن في عالمنا ، فأنا أجد مقولة( التاريخ يعيد نفسه ) مقولة صادقة جدا ، فكل ما حدث سابقا له تأثير عما نعيشه الآن ، مثلما ما يحدث الآن سيكون له تأثير علينا في المستقبل.
.
هل ساهمت دراستك لتاريخ الفن في تمكينك من أدوات فهم و تخيل ليست متوفرة لغيرك من كتاب الرواية ؟

- بالتأكيد دراسة الفن وتحليل اللوحة الفنية وقراءتها وشرح أبعادها وتفاصيلها كان له بالغ الأثر في حياتي ككل فأنا اعني دائما بالنظر فيما وراء الشيء وهذا ما تعلمته من خلال دراسة اللوحة الفنية ، فليس الموجود أمامك هو ما يريد الفنان أن يصل به إليك ، دائما كان مغزى من وراء ذلك ! ولكي نفهم هذا المغزى علينا بتفكيك العمل وقراءته من زوايا متعددة ، فتاريخ الفن هو البحث فيما وراء القطعة الفنية ككل وليست فقط العوامل الجمالية، جميع العوامل التي أدت لرسمها سواء اجتماعية أو سياسية أو ثقافية وأيضا البحث في حياة الفنان وسيرته الذاتية ، لذلك هذا التأثير كان واضحا في أعمالي فأنا أهتم كثيرا بالوصف والتفاصيل ، كما لو أنني أضع القارئ أمام المشهد ويصبح جزء منه ، أقدم النص واجعله مفتوحا على مختلف التأويلات ، لا أحاول أن ابني وجهة نظر معينة أو افرضها، وكما يهتم الفنان بتوزيع وتنسيق ألوانه افعل ذلك مع اللغة أنتقي المفردات الأكثر جمالا وأناقة وصدقا.

-إلى أي مدى يمكن اعتبار العودة إلى الماضي ضرورة لفهم ذواتنا من خلال رصد الحاضر عبر استعمال تقنية "الفلاش باك" كخاصية جمالية و إبداعية متفردة ؟
 
- الفلاش باك هو تقنية معقدة في الكتابة ربما يعتبر البعض أنها سهلة ،ولكن لكي تخرج هذا التكنيك بطريقة جيدة وتستطيع أن تصل بفكرتك للقارئ يجب أن تملك احترافية شديدة ، أتناول هذه التقنية كثيرا وفي رواية على مشارف الليل اعتمدت عليها فالرواية كانت غالبا قائمة على هذا التكنيك ، وهناك مقولة أؤمن بها دائما أن هناك شيئا ما يحدث لنا في طفولتنا ويظل معنا أبدا ، فحياتنا عبارة عن سلسلة من المتتاليات ، كل فعل على بساطته يترك اثر فينا لاحقا وفي الحياة يوميا يستخدم الإنسان الفلاش باك للبحث عن الكثير من الآثار والذكريات والتداعيات التي تركها فيه الزمن.
 
ماهي مخاطر استعمال التاريخ لفهم الحاضر و إلا تخافين من تزييف الأحداث دون قصد ؟
 
 - لا توجد مخاطر من استعمال التاريخ للفهم الصحيح لما يحدث في الحاضر فعلى العكس أجد أن من لم يتعلم من ماضيه ويكرر أخطاءه فهذا فشل بامتياز ، هناك بالتأكيد حدود في الكتابة التاريخية فأنا محكومة بأحداث وتواريخ ثابتة لا يمكن تزييفها ولكن في المقابل أن اكتب رواية وهي قائمة على الخيال وبإمكاني أن امزج بين الواقع والخيال دون المساس بهذه الحقائق الثابتة .أنا معك بالتأكيد أن الكتابة التاريخية هي كتابة جامدة لذلك يجب أن أجد طريقة للتخلص من هذا الجمود ،فأخلق أجواء من التشويق والإثارة وربما لذلك دوما استخدم تقنية تعدد الأزمنة التي تتيح لي التنقل بين الماضي والحاضر ويتيح لي مرونة.وعلى كل فأنا أكتب دائماً  للكشف عن التاريخ المسكوت  عنه، ومحاولة لسد ثغرات الحكايات المنقوصة وسعياً إلى إكمالها.
 
ما هي الشخصيات التاريخية الأقرب إليك و كيف تتعاملين مع تفاصيل حياتها، و الجوانب الخفيّة من مسيرتها دون السقوط في السرد التاريخي المحض؟

- بما أني مفتونة بالتاريخ فهناك الكثير من الشخصيات التي تعجبني ليس بالضرورة أن تكون هذه الشخصيات لأبطال وملوك وسلاطين. أنا مغرمة بشخصية محمد على باشا و بالخديوي إسماعيل ، وبآخرين من الذين وضعوا بصمتهم في التاريخ ، ومن ناحية أخرى أنا معجبة كثيرا بشخصيات مهمشة غير معروفة مرت مرور الكرام ولكنها أيضا تركت أثرا مختلفا .. عندما أتناول في أعمالي الشخصيات المهمة فأنا القي الضوء على جوانب معتمة في حياتهم ، الجانب الخفي، الذي لم يطلع عليه أحد ولكن هذا الجانب بالتأكيد كان له تأثير كبير على حياتهم فمثلا في رواية آخر أيام الباشا أظهرت الجانب الآخر من شخصية الباشا بشكل أكثر وضوحا وتناولت اللغط الواقع حول عدة جوانب من حياته مثل هل ابنه إبراهيم باشا كان ابنه بالتبني وحقيقة مرضه بالخرف .
 وفي رواية شغف سلّطت الضوء على طفولة بونابرت وكيف شكّلت بشكل كبير شخصيته في الكبر فمثلا حرمانه من حنان أمه ، وسلوك زملاء الدراسة معه، و تنمّرهم عليه، كل ذلك صاغ شخصيته، فكان يبدو رجلا قويا ومحاربا عظيما ، وقائدا كبيرا ، وهو من داخله ضعيف وهش يستجدي كلمات العطف والحنان من جوزفين التي أدركت ضعفه واحتياجه واستخدمتهما في الإيقاع به ، لذلك من خلال هذه الوجوه الأخرى لم اسقط في السرد النمطي،  ولم أقدّم أشياء معلومة تم تداولها كثيرا.
أنا  دائما في أعمالي الغاز والكشف وراءها والبحث عن الأسرار و مثل هذا يصبغ أعمالي بشكل مشوّق ومثير.
 
كيف تقيمين علاقة العرب بتاريخهم و ما سر الاتجاه السائد نحو الرواية التاريخية لدى كتاب الرواية العرب رغم صعوبة هذا الصنف و تعقيداته شكلا و مضمونا ؟

- العرب دائما يهتمون بتاريخهم وربّما هدا يفسّر  العيش على أمجاد الماضي دائما ، طبيعة الشخصية العربية قائمة على الحنين للماضي بكل صوره سواء كانوا أشخاص أو  أماكن  أو حتى مناسبات ، نحن دائما نبحث عن ما يثير فينا الحنين لذكريات ، لذلك اهتمام العرب بالتاريخ هو نابع من بناء الشخصية التي نشأت على الاهتمام بالأصالة والمحافظة عليها والعادات والتقاليد المتوارثة منذ آلاف السنين هي دليل قاطع على ذلك . واعتقد أن عالمنا العربي اليوم يمر بمرحلة صعبة وأزمة حقيقية في نواحي الحياة المتعددة وهذا ولد بداخلنا أكثر الحنين لأيام كانت أكثر رخاء واستقرارا وعزة ونصرا ,ربما كان هذا الذي دفع بالرواية التاريخية اليوم للانتشار فالقارئ العربي في هذه المرحلة المتأزمة في حاجة ماسة لقراءة ما يعزّز له تاريخه ، ولكن العبرة ليست بالكم ولكن بالكيف بالتأكيد ، فعندما يقرّر الروائي أن يكتب رواية تاريخية فيجب أن يكون على دراية كافية بما سوف يقدمه جديد للقارئ  ايبهره، الأمر ليس مسألة أعادة تدوير لبعض المعلومات والأحداث. ففي عصر التكنولوجيا الذي نعيشه القارئ ليس بحاجة لنقدّم له المعلومة نفسها،  لا سيما وأننا في عصر الإنترنت والبحث عن المعلومة بكل سهولة ويسر . وفي اعتقادي هذا هو الفخ الحقيقي الذي يقع فيه الكاتب في الرواية التاريخية و الكم الهائل  من الأحداث والمعلومات المعادة التي  لا تترك أي اثر،  وليس هناك مغزى من ورائها.
 
 الترجمة ساهمت على ما يبدو في التعريف بنصوصك فكيف تقيمين هذه التجربة إلى حد الآن ؟
 
ا- الترجمة هي الباب الواسع الذي ينطلق منه الكاتب والعمل لثقافات مختلفة وعوالم مختلفة وهذا شيء مهم جدا، فالعالمية ليست مطمحا بقدر ما هي قيمة وخاصة عندما تكون أعمالك تاريخية أو تمس البيئة التي تعيش فيها فأنت بذلك ستصل بأفكارك وبعالمك وبتاريخك لجمهور كبير من القراء حول العالم ، بالنسبة الأدب المترجم عرفني على ثقافات و حضارات مختلفة ولأني مغرمة بأدب الحروب تعرفت على معارك وعمليات حربية مهمة وخطيرة من الحروب العالمية في الكتب المترجمة . على سبيل المثال حكاية زينب مع نابليون والظلم الذي وقع على هذه الفتاة التي لم يعرف به احد بعد مرور كل هذه السنوات وبفضل الترجمة يعرف قصتها قارئ من أمريكا أو الهند أو اسبانيا . وفوز النسخة الانجليزية من رواية "شغف" بجائزة بانيبال و وصولها للقائمة الطويلة لجائزة دبلن العالمية كان له اثر كبير في انتشارها وترجمتها من الانجليزية إلى عدة لغات أخرى.
 
في رواية "قطار الليل إلى تل أبيب" كتبت عن القضية الفلسطينية فكيف تقيمين علاقة المبدع العربي بهذه القضية في ظل تعقيدات الوضع العالمي و الإقليمي ؟

- عندما كتبت رواية قطار الليل كنت أريد أيضا أن أوضح عدة نقاط متداخلة وغير مقروءة في التاريخ فالرواية تستعرض وثائق الجينزا وهي وثائق اعتاد اليهود أن يحتفظوا بها في بيوتهم ثم ينقلوها للمعبد وعندما تمتلئ غرفة المعبد يأخذوها للدفن في مقابرهم في طقوس احتفالية جنائزية وبالعثور على الوثائق وترجمتها والبحث فيها تبين أن هناك خيوط تربط بين هذه الوثائق القديمة جدا ونشاءة الصهيونية وبدايتها في الشرق ، الرواية تستعرض وتتناول أزمنة مختلفة وأحداث مختلفة.
وفي رأيي أن القلم هو أداة الكاتب وفكره الذي يجب أن يعبر عنه بشجاعة ومصداقية، ليس في الكتابة مواضيع شائكة الهدف هو أن الكاتب بأمن بالقضية أو بالمبدأ الذي يكتب عنه لأن هذا الإيمان سيكون هو دافعه للكتابة.
 
ختاما كيف تعيشين كامرأة العملية الإبداعية في مجتمع ذكوري ليس قادرا على فهم الرؤية النسوية للأدب و الفن ؟

- في اعتقادي أن هذا الموضوع اختلف كثيرا عن السابق اليوم. هناك الكثير من الأقلام النسائية التي أثبتت  وعن جدارة وجودها في الأدب العربي ،و بإمكان المرأة المبدعة في أي مجال أن تعزّز ثقة الآخر.ين بها ،  وأن تجد لها مكانا حتى و  إن كان وسط هيمنة فصيل معين ، وذلك بإصرارها ومثابرتها على النجاح والتقدم.

قد يهمك ايضاً

 

بيع مفتاح زنزانة نابليون بونابرت بـ92 ألف يورو

مصري يسرق خاتمًا مِن وريث نابليون بونابرت والشرطة الفرنسية تستعيده

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الروائية رشا عدلي تكشف المستور وشغف تصل بها إلى النجومية بسرد قصة زينب وبونابرت الروائية رشا عدلي تكشف المستور وشغف تصل بها إلى النجومية بسرد قصة زينب وبونابرت



GMT 19:19 2022 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار للجمع بين الأناقة والأزياء الرياضية
 عمان اليوم - أفكار للجمع بين الأناقة والأزياء الرياضية

GMT 19:47 2022 الإثنين ,17 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية ممتعة لعُشاق الرحلات الشتوية
 عمان اليوم - وجهات سياحية ممتعة لعُشاق الرحلات الشتوية

GMT 16:49 2022 الإثنين ,17 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البنّي الأفضل للديكورات الدافئة في المنزل
 عمان اليوم - اللون البنّي الأفضل للديكورات الدافئة في المنزل

GMT 20:30 2022 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

شولتس يُعلن دراسة الاتحاد الأوروبي لعقوبات جديدة على إيران
 عمان اليوم - شولتس يُعلن دراسة الاتحاد الأوروبي لعقوبات جديدة على إيران

GMT 20:05 2022 الإثنين ,17 تشرين الأول / أكتوبر

محطات وشخصيات صنعت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"
 عمان اليوم - محطات وشخصيات صنعت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"

GMT 19:59 2022 الإثنين ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منة شلبي بإطلالة إغريقية في حفل توزيع جوائز الموريكس دور
 عمان اليوم - منة شلبي بإطلالة إغريقية في حفل توزيع جوائز الموريكس دور

GMT 07:29 2022 السبت ,08 تشرين الأول / أكتوبر

مختارات مثالية من الشموع لمُحبّي الرومانسية والهدوء
 عمان اليوم - مختارات مثالية من الشموع لمُحبّي الرومانسية والهدوء

GMT 15:40 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 14:10 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 04:17 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 07:37 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 06:18 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 07:36 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يحذرون من هذه الأطعمة في وجبة الفطور

GMT 06:15 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 08:12 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : Plantu

GMT 20:47 2018 الجمعة ,30 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab